العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

صور من مدرسة الميثاق بمأرب

السبت, 26 سبتمبر, 2020 10:19:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أثار استهداف ميليشيات الحوثي مدينة مأرب بالصواريخ والطائرات المسيرة غضباً واسعاً في صفوف اليمنيين على المستويين الشعبي والرسمي.
 
 وهي الحوادث التي تكررت منذ سنوات وسقط فيها قتلى وجرحى، وخلفت مآسي لا حصر لها. 
 
السلطة المحلية أعدت الاستهداف دليلاً على إرهاب الحوثيين المستمر ومؤشراً على فشلها العسكري، والعودة كما هي العادة للانتقام من المدنيين. 
 
وسبق أن اتهمت منظمة سام للحقوق والحريات، جماعة الحوثي المسلحة، بتعمد استهداف المدنيين في مدينة مأرب، المدينة التي يقطنها 3 ملايين نازح بفعل الحرب. 
 
ويعد استهداف الجماعة المسلحة لمدرسة الميثاق وسط مدينة مأرب يوم الجمعة، بعد أن كانت نقطة تجمع لأطفال وطلاب مدارس للانطلاق بعرض كرنفالي رمزي، لإحياء الذكرى السنوية لثورة 26 سبتمبر عمل همجي ولا مسؤول. 
 
وقال البيان، إن توقيت الاستهداف الذي يرافقه يقين بوقوع إصابات مؤكدة بين المدنيين، يشير إلى أن جماعة الحوثي تتعمد إحداث أضرار جسيمة ومباشرة بالمدنيين بصورة مخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويعد انتهاكاً جسيماً  للقانون الدولي الإنساني بشأن الهجمات المباشرة ضد المدنيين. 
 
وصل الحوثيون بهذه الأعمال إلى مستوى التحدي للعالم كله، والذي ينظر بمنظار مصاله الضيقة لليمن، وغالبا بمنظار السعودية فقط، يدين الطائرات المسيرة التي تصل إلى السعودية لكنه يغض الطرف عن صواريخ بالستية تضرب أهداف مدينة في مدينة مكتظة بالسكان، لأكثر من ثلاثة مليون شخص يقطنها، وتمطر على رؤوسهم الصواريخ والقذائف منذ سنوات.
 
وفي مناسبات وطنية سابقة سقط قتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء، ومرت تلك الجرائم مرور الكرام. كما أن مليشيا الحوثي بهذه الأعمال، تتحدى اليمنيين بهذه الجرائم والانتهاكات، وهذا الجنون والحقد لهذه الرمزية في عيد ثورة سبتمبر. 
 


- فيديو :




قضايا وآراء
مأرب