لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع    

صور من مدرسة الميثاق بمأرب

السبت, 26 سبتمبر, 2020 10:19:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أثار استهداف ميليشيات الحوثي مدينة مأرب بالصواريخ والطائرات المسيرة غضباً واسعاً في صفوف اليمنيين على المستويين الشعبي والرسمي.
 
 وهي الحوادث التي تكررت منذ سنوات وسقط فيها قتلى وجرحى، وخلفت مآسي لا حصر لها. 
 
السلطة المحلية أعدت الاستهداف دليلاً على إرهاب الحوثيين المستمر ومؤشراً على فشلها العسكري، والعودة كما هي العادة للانتقام من المدنيين. 
 
وسبق أن اتهمت منظمة سام للحقوق والحريات، جماعة الحوثي المسلحة، بتعمد استهداف المدنيين في مدينة مأرب، المدينة التي يقطنها 3 ملايين نازح بفعل الحرب. 
 
ويعد استهداف الجماعة المسلحة لمدرسة الميثاق وسط مدينة مأرب يوم الجمعة، بعد أن كانت نقطة تجمع لأطفال وطلاب مدارس للانطلاق بعرض كرنفالي رمزي، لإحياء الذكرى السنوية لثورة 26 سبتمبر عمل همجي ولا مسؤول. 
 
وقال البيان، إن توقيت الاستهداف الذي يرافقه يقين بوقوع إصابات مؤكدة بين المدنيين، يشير إلى أن جماعة الحوثي تتعمد إحداث أضرار جسيمة ومباشرة بالمدنيين بصورة مخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويعد انتهاكاً جسيماً  للقانون الدولي الإنساني بشأن الهجمات المباشرة ضد المدنيين. 
 
وصل الحوثيون بهذه الأعمال إلى مستوى التحدي للعالم كله، والذي ينظر بمنظار مصاله الضيقة لليمن، وغالبا بمنظار السعودية فقط، يدين الطائرات المسيرة التي تصل إلى السعودية لكنه يغض الطرف عن صواريخ بالستية تضرب أهداف مدينة في مدينة مكتظة بالسكان، لأكثر من ثلاثة مليون شخص يقطنها، وتمطر على رؤوسهم الصواريخ والقذائف منذ سنوات.
 
وفي مناسبات وطنية سابقة سقط قتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء، ومرت تلك الجرائم مرور الكرام. كما أن مليشيا الحوثي بهذه الأعمال، تتحدى اليمنيين بهذه الجرائم والانتهاكات، وهذا الجنون والحقد لهذه الرمزية في عيد ثورة سبتمبر. 
 


- فيديو :




غريفيث