دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري     الحكومة تؤكد التزامها بعدم تأثر الجانب الإنساني بعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية     انتصارات كبيرة للجيش في مأرب وعملية نوعية في الصومعة بالبيضاء    

غلاف الكتاب

الإثنين, 21 سبتمبر, 2020 12:26:00 مساءً

اليمني الجديد - مركز نشوان
احتفاءً بالعيد الـ 58 لثورة 26 سبتمبر 1962م الخالدة، صدر عن مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام كتاب "جازم الحروي.. صانع تحول"، وهو باكورة أعمال الكاتب والمُؤرخ الشاب بلال محمود الطيب.
 
تحكي فصول الكتاب قصة مُناضل استثنائي، كان له دور في نقل الحركة الوطنية اليمنية من طور المراهقة إلى مرحلة النضج، كما كان مثالاً للبذل والتضحية، فقد استضافته سجون الكهنوت الإمامي مراراً، وكان بشهادة رفاقه، أبي الأحرار محمد محمود الزبيري، والأستاذ أحمد محمد نعمان، بمثابة الوجدان الذي يمد القضية الوطنية بالعزيمة والإصرار، وكان أيضا اليد السخية التي تمد أعصاب النضال بالطاقة اللازمة المُحفزة على الاستمرار.
 
لقد صنع المناضل الحروي تحولاً مفصلياً في مجرى النضال الوطني في شمال اليمن، وانتقل به من طور المراهقة الثورية إلى طور النضج الحاسم، ولقد ضرب بسلوكه مثالاً عظيماً للثائر المُتسلح بالأخلاق العالية، ونكران الذات.
 
الكتاب كما أفاد الأستاذ عادل الأحمدي رئيس مركز نشوان للدراسات والإعلام نوع من العرفان والتقدير لروح المناضل جازم الحروي رحمه الله. مُوضحاً أن العرفان أحد دلائل التعافي المُجتمعي، وأولى خطوات التصحيح، وهو سمة لا يفوز بها إلا الأجيال المُقبلة على زمان أجمل.





تصويت

لماذا اعترض #الحزب_الاشتراكي و #التنظيم_الناصري على #قرارات_الرئيس_هادي الأخيرة؟
  لأن القرارات ليس لصالحهم
  لأن القرارات مخالفة للقان
  مناوئة لحزب سياسي أخر


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ