منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب    

المتهمون بقتل عبدالله الأغبري

الجمعة, 11 سبتمبر, 2020 11:35:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أثارت التسجيلات التي بثها الحوثيون مساء اليوم مع المتهمين بقتل عبدالله الأغبري، استياء كبيرا لدى الشارع اليمني واستهجان واسع بين الناشطين والمهتمين بالقضية. 
 
وظهر أربعة من المتهمين يتحدثون عن طريقة القتل وهم في حالة جيدة ويتحدثون بثقة ولا يوجد أي أثار لتحقيق أو تعرضهم لضرب أو إكراه، فيما الخامس لم يظهر في التسجيل.  
 
واعترف المتهمون بالتعذيب والقتل لكنهم لم يتحدثوا عن الأسباب والدوافع في هذه الجريمة المروعة، وهي القضية التي يرفض الحوثيون كشفها للرأي العام حتى الآن.  
 
وقال البحث الجنائي في صنعاء (التابع للحوثيين)، إن المحتجزين الخمسة على ذمة مقتل الشاب عبدالله الأغبري، أقروا بقتل المجني عليه، بعد أن زعموا بوفاته انتحارا. 
 
وأشار مدير البحث بقسم الصياح النقيب محمد مشهور التبع للحوثيين، إن جميع المتهمين المضبوطين، اعترفوا بالتناوب على تعذيب المجني عليه بالضرب بواسطة الأيدي، في رأسه، ووجهه، وبواسطة أدوات تعذيب كالأسلاك الكهربائية. 
 
وكان أحد قيادة الحوثيين قد ظهر في قناة الساحات (الممولة إيرانيًا) يتوعد من قام ببث الفيديو بالعقاب وأن النشر أثر على مجرى العدالة. 
 
وحسب مصادر خاصة ومقربة من أسرة المغدور "عبدالله الأغبري" فإن مليشيا الحوثي كانت في طريقها لتميع القضية منذ اللحظة الأولى حول حصر الحادثة بشخص واحد، وفتح باب للتحكيم وقبول الدية، وأن الحادثة كان خلاف حول سرقة جولات مع صاحب المحل.  
 
غير أن خروج الفيديو قلب الحادثة رأسا على عقب، إذ هز التسجيل وجدان الشعب اليمني كله لوحشية الجريمة والسادية التي ظهر بها المتهمون في الحادثة.  
 
وبينما كانت الحادثة مرتبطة بشخص فقط، كشف الفيديو أن خمسة أشخاص تناوبوا على تعذيبه لمدة ست ساعات متواصلة من الخامسة مساء وحتى العاشرة مساء، حتى فارق الحياة.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ