السنة والحديث.. جدلية الاتفاق والاختلاف     مجزرة جديدة في مأرب بصواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون     أطفال مأرب في تضامن مع أسرة الشهيدة "ليان"     الحوثيون مشروع للموت وبرنامج للحرب لا للسلام     حصيلة نهائية لمجزرة استهداف الحوثيين لمحطة في مأرب بصاروخ باليستي     حادث مروري مروع ينهي عائلة كاملة في محافظة لحج     سفير الإمارات في خدمة "الإخوان"     قراءة في تأزم العلاقات بين واشنطن واسرائيل     قناة بلقيس تعبر عن أسفها لبيان صادر عن أمين نقابة الصحفيين     ترحيب دولي بتشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات إسرائيل في غزة     احتجاجات مستمرة في تعز للمطالبة بإقالة الفاسدين     أول تقرير للعفو الدولية حول المختطفين وسجون التعذيب لدى الحوثيين     وزير الصحة ومحافظ شبوة يفتتحان وحدة معالجة المياه بمركز غسيل الكلى بعتق     الحكومة تنتقد قرارات واشنطن التصنيف الفردي للحوثيين بقوائم الإرهاب     حفل تكريمي لشعراء القلم والبندقية في مأرب    

المتهمون بقتل عبدالله الأغبري

الجمعة, 11 سبتمبر, 2020 11:35:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أثارت التسجيلات التي بثها الحوثيون مساء اليوم مع المتهمين بقتل عبدالله الأغبري، استياء كبيرا لدى الشارع اليمني واستهجان واسع بين الناشطين والمهتمين بالقضية. 
 
وظهر أربعة من المتهمين يتحدثون عن طريقة القتل وهم في حالة جيدة ويتحدثون بثقة ولا يوجد أي أثار لتحقيق أو تعرضهم لضرب أو إكراه، فيما الخامس لم يظهر في التسجيل.  
 
واعترف المتهمون بالتعذيب والقتل لكنهم لم يتحدثوا عن الأسباب والدوافع في هذه الجريمة المروعة، وهي القضية التي يرفض الحوثيون كشفها للرأي العام حتى الآن.  
 
وقال البحث الجنائي في صنعاء (التابع للحوثيين)، إن المحتجزين الخمسة على ذمة مقتل الشاب عبدالله الأغبري، أقروا بقتل المجني عليه، بعد أن زعموا بوفاته انتحارا. 
 
وأشار مدير البحث بقسم الصياح النقيب محمد مشهور التبع للحوثيين، إن جميع المتهمين المضبوطين، اعترفوا بالتناوب على تعذيب المجني عليه بالضرب بواسطة الأيدي، في رأسه، ووجهه، وبواسطة أدوات تعذيب كالأسلاك الكهربائية. 
 
وكان أحد قيادة الحوثيين قد ظهر في قناة الساحات (الممولة إيرانيًا) يتوعد من قام ببث الفيديو بالعقاب وأن النشر أثر على مجرى العدالة. 
 
وحسب مصادر خاصة ومقربة من أسرة المغدور "عبدالله الأغبري" فإن مليشيا الحوثي كانت في طريقها لتميع القضية منذ اللحظة الأولى حول حصر الحادثة بشخص واحد، وفتح باب للتحكيم وقبول الدية، وأن الحادثة كان خلاف حول سرقة جولات مع صاحب المحل.  
 
غير أن خروج الفيديو قلب الحادثة رأسا على عقب، إذ هز التسجيل وجدان الشعب اليمني كله لوحشية الجريمة والسادية التي ظهر بها المتهمون في الحادثة.  
 
وبينما كانت الحادثة مرتبطة بشخص فقط، كشف الفيديو أن خمسة أشخاص تناوبوا على تعذيبه لمدة ست ساعات متواصلة من الخامسة مساء وحتى العاشرة مساء، حتى فارق الحياة.
 




قضايا وآراء
غريفيث