منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب    

السبت, 05 سبتمبر, 2020 08:31:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

داعش في نسختها الشيعية الإمامية، اعتدت بالضرب المبرح – يوم أمس - على أحد الطلاب في كلية المجتمع بصنعاء؛ بسبب تحدثه مع أستاذته في الكلية، بما يخالف تعليمات الجماعة "منع الاختلاط والحديث بين الذكور والإناث"،
 
وسبق للحوثيين أن فرضوا تعليمات صارمة على الجامعات والمعاهد والمدارس الحكومية والأهلية، منها: فصل الطلاب عن الطالبات داخل فصول الدراسة، وفرض عباءة خاصة أثناء التجول خارج البيت، ومنع ظهور خصلات الشعر، ومنع لبس "بنطلون الجينز" للطالبات ومنع الجلوس والحديث بين الطلاب والطالبات في فناء المدارس والجامعات والمعاهد أثناء وقت الراحة، بل سجلت حوادث أن يتم الاستفسار من بعض الناس بالشوارع بالسؤال عن المرأة التي معهم ومستوى العلاقة والقرابة معها؟!
 
وعلى هذا الأمر انتصر قطاع كبير داخل الجماعة في عام2017 بعدم تشكيل جهاز لهذه المهمة على غرار جهاز "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية، والاكتفاء بإصدار التعليمات ومراقبة الالتزام ضمن المؤسسات فقط. وفي جامعة صنعاء صدرت – مؤخرًا - توجيهات من قبل القيادي "القاسم محمد عباس"، المعين رئيسًا للجامعة، حيث إصدار قرارا يلزم عمداء الكليات ورؤساء الأقسام والأساتذة بالفصل بين الجنسين عند توزيع الطلبة على مجموعات لإعداد بحوث التخرج، بحيث يكون الذكور في مجموعات منفصلة، والإناث في مجموعات أخرى.
 
وتحدث الطلاب والطالبات عن مضايقات مستمرة منذ سنوات، وتهديد وتعرض طالبات للتحرش المباشر بألفاظ نابية وغير لائقة تحت ذات البند المتعلق بمخالفة التعليمات. هذه التصرفات – الداعشية – بدأت بعيد انقلاب 2014، فقد ظهرت طالبة في جامعة صنعاء مطلع ديسمبر (كانون أول) 2014 تؤكد في تسجيل مصور، أن ثلاث حراس في الجامعة اعترضوا طريقها وهددوها "بخلع السروال" حسب نص كلامها، "إذا لم تلتزم بالزي" الذي تفرضه الجماعة.
 
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد صدرت تعليمات وخرجت حملات رسمية قبل أكثر من عام، استهدفت صوالين الحلاقة لتحدد نوع الحلاقة للأطفال والشباب، وأخرى استهدفت مصادرة وحرق أربطة ملابسة نسائية توضع على وسط الخصر خاصة بالنساء، ومرت الحملات، أغلب المحلات في صنعاء وباقي المحافظات التي تقع تحت سيطرة الجماعة، وتم بث وقائع الحملات في وسائل التواصل وفي إعلام الحوثيين أنفسهم. ومنذ 2018 استهدفت حملات رسمية ومنظمة، المطاعم الكافيات والمنتزهات، ووصلت المضايقات بإغلاق العشرات منها نهائيًا ولا يزال المنع مستمرًا حتى الآن.
 


- فيديو :




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ