صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة     تدخلات السعودية والإمارات.. اغتيال سيادة اليمن     تعرف على جبهات الحرب بمحافظة شبوة خلال يومي الأربعاء والخميس     تقدم كبير للجيش والعمالقة في شبوة ومقتل 5 مدنيين بقصف للتحالف في بيحان     فوز الناشئين اليمنيين كرمزية عابرة للمآسي والظروف القاسية     ملاحم من قلب مقاومة تعز    

الأحد, 23 أغسطس, 2020 12:43:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

قال وزير الخارجية اليمني السابق أبو بكر القربي، إن إخفاقات الأزمة اليمنية ستستمر طالما كانت الحرب تمثل فرصة لعقد صفقات بيع أسلحة للسعودية التي تقود تحالفًا عسكرية منذ مارس 2015.
 
وذكر القربي في مقال نشره لدى مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، إن خطة وقف الحرب في اليمن لم تكن ضرورية لدى مؤيدي التحالف بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
 
وأوضح أن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن دعمت قرار الحرب الذي كان متسرعًا دون وضع خطة للخروج، بدلاً من دعم التوصل إلى حل سياسي.
 
وطالب الوزير السابق بضرورة تخلي أطراف الحرب عن أجنداتهم السرية والحروب بالوكالة، كما حث معرقلي السلام والمستفيدين من الصراع، إعادة النظر في مواقفهم لمنع انتشار الصراع إلى بلدان أخرى في المنطقة. 
 
وقال إن على مجلس الأمن بذل جهود لجمع اليمنيين إلى طاولة المفاوضات، دون أي استثناءات أو شروط مسبقة، مع توفير الضمانات والحوافز اللازمة من القوى الدولية والإقليمية.
 
ووفق القربي الذي قاد الدبلوماسية اليمنية منذ العام 2001 حتى 2014، فإن المبعوثين الخاصين لليمن لم يمتلكوا الخبرة في الصراع اليمني، وجاؤوا بحلول جاهزة ونظرية لتنفيذها بأسلوب النسخ واللصق.
 
وحمّل في مقاله الرئيس عبدربه منصور هادي والمجتمع الدولي مسؤولية اندلاع الحرب، متجاهلًا دور جماعة الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح والإمارات، وقال إن الأزمة بدأت مع عدم التزام هادي بمبادرة مجلس التعاون الخليجي ولوائح مؤتمر الحوار الوطني.
 
وأضاف بأن الشغل الشاغل للرئيس هادي حينها كان إنقاذ رئاسته، بينما اتسمت الحكومة حينها بضعف القيادة في جميع المجالات.
 
وقال القربي إن أحزاب تكتل اللقاء المشترك تخلت عن رئيس الحكومة محمد باسندوة الذي اختاروه، وانحازوا إلى جانب هادي، حين توترت العلاقة بين الرئاسة والحكومة.
 
وحول المفاوضات التي أعقبت اندلاع الحرب قال القربي إن مفاوضات موازية لمفاوضات الكويت عُقدت بين السعوديين والحوثيين انتهت بتوقيع سبع اتفاقات، لكن أيًا منها لم يُنفذ.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء