السنة والحديث.. جدلية الاتفاق والاختلاف     مجزرة جديدة في مأرب بصواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون     أطفال مأرب في تضامن مع أسرة الشهيدة "ليان"     الحوثيون مشروع للموت وبرنامج للحرب لا للسلام     حصيلة نهائية لمجزرة استهداف الحوثيين لمحطة في مأرب بصاروخ باليستي     حادث مروري مروع ينهي عائلة كاملة في محافظة لحج     سفير الإمارات في خدمة "الإخوان"     قراءة في تأزم العلاقات بين واشنطن واسرائيل     قناة بلقيس تعبر عن أسفها لبيان صادر عن أمين نقابة الصحفيين     ترحيب دولي بتشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات إسرائيل في غزة     احتجاجات مستمرة في تعز للمطالبة بإقالة الفاسدين     أول تقرير للعفو الدولية حول المختطفين وسجون التعذيب لدى الحوثيين     وزير الصحة ومحافظ شبوة يفتتحان وحدة معالجة المياه بمركز غسيل الكلى بعتق     الحكومة تنتقد قرارات واشنطن التصنيف الفردي للحوثيين بقوائم الإرهاب     حفل تكريمي لشعراء القلم والبندقية في مأرب    

الجمعة, 14 أغسطس, 2020 10:35:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

إعلان الإمارات التطبيع الكامل مع الكيان الإسرائيلي لم يكن مفاجئا إلا في توقيته فقط، فالعلاقة بين الطرفين أكثر من الوضوح ولم يكن متأخر سوى الإشهار فقط. 
 
الفلسطينيون قابلوا الخطوة برفض شديد، فهو تنازل عن دماء الشهداء وبيع للقضية وتقوية لإسرائيل التي لها أهداف عميقة في العالم العربي والإسلامي. 
 
وفور الانتهاء من صلاة الجمعة في الضفة الغربية وقطاع غزة، أحرق فلسطينيون صورا لولي عهد الإمارات محمد بن زايد تنديدا باتفاق التطبيع الكيان الاسرائيلي. 
 
وشارك في المسيرة المئات منددين بالخطوة الإماراتية التي وصفت بالخيانة. 
 
وأحرقت صور محمد بن زايد وداس شبان شاركوا بالمظاهرة عليها بالنعال مع صور للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. 
 
وحمل المتظاهرون لافتات تحمل عبارات منددة بالاتفاق، بينها "من فلسطين إلى محمد بن زايد.. الطريق إلى القدس معبدة بدماء شهدائنا وليس بنزوة الخائنين". 
 
وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي". فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".
 
وكان رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب قال: نحب أن يأتي كل المسلمين إلى المسجد الأقصى المبارك لكن ليس عبر مطار بن غوريون، إن المسجد الأقصى مفتوح لجميع المسلمين ولا نقبل أن يكون المسجد الأقصى المبارك في ميزان التجاذبات السياسية".
 




قضايا وآراء
غريفيث