في ذكرى سبتمبر.. القاضي الارياني ونضال الحرية (2)     ندوة فكرية بمأرب تقرأ "الحصاد المر" لـ نكبة 21 سبتمبر على اليمن     محاولات ثورية وتنويرية مهدت لثورة سبتمبر في مواجهة نظام الإمامة البائد     كتاب جديد للباحث محمد الحاج حول التاريخ اليمني القديم عبر استنطاق 60 نقشا مسنديا     كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا    

الثلاثاء, 11 أغسطس, 2020 07:51:00 مساءً

اليمني الجديد - مروان الغفوري

"ليس المهم من هو الأول، ما يهم هو أن نكون قادرين على إنتاج لقاح آمن وفعال" قال وزير الصحة الأميركي. على الجانب الآخر، في روسيا، فما يهم هو بريستيج الدولة، وفقا لصحيفة دي تسايت الألمانية. منح الروس لقاحهم الجديد اسم سبوتنيك V، تيمنا باسم القمر الاصطناعي الروسي الذي أطلق في العام ١٩٥٧ لأول مرة في تاريخ الإنسان. "في تلك الأيام تفاجأ الأمريكان بأزيز المكوك الروسي، وهذه الأيام نفاجئهم من جديد بالاسم نفسه" قال مسؤول روسي كبير لقناة سي إن إن. أذاع بوتين الخبر بنفسه، وقال إن إحدى ابنتيه (لم يحدد ما إذا كانت ماريا أو كاترينا) قد حصلت على اللقاح وعانت من حمى خفيفة ثم صار كل شيء على ما يرام. عقب حديث بوتين تحدث مسؤول روسي رفيع لوسائل الإعلام، قال إنهم تلقوا طلبات شراء من ٢٠ دولة..
 
ثم دارت عجلة التناقضات:
 
قال إن الطور الثالث من الدراسة، وهو الأهم، سيبدأ بعد بيع اللقاح للناس! "سنجربه على ١٥ منطقة من مناطق روسيا ال ٨٥، وإذا حدثت مشكلة سنقوم بسحبه من الأسواق" قال المسؤول الروسي! ورغم الطلبات المتتابعة من دول عديدة إلا أن اللقاح لن يكون متوفرا للتصدير حاليا، بحسب مسؤول روسي آخر. ما يعني أن المسألة متعلقة بالبريستيج لا بالسوق، وأن اللقاح سيجرب بصور عمياء على الشعب. فالروس يعلمون أن الهيئات الطبية في أميركا، اوروبا، الهند، والصين لن تمنح اللقاح إجازة بيع بسبب إخلاله بالمعايير العلمية. لا يسابق الروس على السوق، وعليه فإن اعتراض العالم على اللقاح الروسي لا يقوم على دوافع اقتصادية في الغالب، بل علمية. فقد قال نقيب الأطباء الألمان لراينشه بوست، صحيفة دوسلدورف، إننا أمام تجربة عالية المخاطر تهدف لحقن البشر بلقاح غير مختبر. أما بوتين فقال إن اللقاح اجتاز كل المراحل المطلوبة في البحث العلمي. هل اجتازها بالفعل؟
 
هناك حاليا قرابة ٢٠٠ لقاحا، منها فقط ٢٠ لقاحا دخلت مرحلة التجارب السريرية. من تلك اللقاحات العشرين وصلت ست لقاحات إلى الطور الثالث. ليس من بين اللقاحات الستة لقاح روسي، ولا توجد بيانات منشورة عن لقاح سبوتنيك. كما أن شركة غمالايا، المملوكة للدولة الروسية، لم تعرض منتجها على أي هيئة علمية مستقلة..
 
الحقيقة أن الروس قاموا بتجريب اللقاح على ٥٠ شخصا، معظمهم جنود، وهذا عدد بالكاد يكفي للطور الأول. تقوم فكرة اللقاح الروسي، في الغالب، على استخدام فيروس كورونا مهندس من أجل تحفيز جهاز المناعة. على الأقل هذا ما قاله مشروع دراسة رفعها الروس على منصة البيانات العالمية في الربيع الماضي. لاحظوا أن لقاح أوكسفود دخل الطور الثالث وسيجرب على ٣٠ ألف متطوع! حديث بوتين عن مناعة دائمة وشاملة ليس سوى كفتة!
الطور الثاني لم يجتز بعد!
سيجرب اللقاح على الشعب الروسي، وإذا لم تثبت فاعليته سيسحب من الأسواق، يقول المسؤولون الروس.
أعيدوا قراءة هذه الجملة! تذكروا هذه الفضائح الثلاث التي خدشت البريستيج الروسي في الأشهر الماضية: أرسلت روسيا ٤٠ جهاز تنفس اصطناعي كمساعدة للشعب الأميركي، اختار بوتين تلك الأجهزة التي تصنعها شركة روسية واقعة تحت طائلة العقاب الأميركي. فحصت تلك الأجهزة، وبلا ضجيج قررت السلطات الأميركية إلقاءها في المخازن لأنها تقنيا دون المعايير.. ثم تبرعت أميركا بمائة جهاز تنفس للروس، حيث يعيش الفيروس كما يشاء. وقبل ذلك تدخل الجيش الروسي لمساعدة إيطاليا بالمعدات الطبية، ثم سرعان ما خرجت صحافة روما لتقول إنها مجرد خرداوات، ليس فيها من شيء جيد سوى المعقمات.
 
وأهم من هذا كله انفجار أجهزة التنفس، التي تصنعها شركة مملوكة للدولة، داخل العناية المركزة، وموت عدد من المرضى نتيجة تلك الانفجارات.
ما سيأتي الآن هو الأهم:
في اليومين الماضيين نشر باحثون من جامعة فيينا دراسة صادمة. فقد قاموا بفحص الأجسام المضادة في بلازما ٢٥ شخصا سبق وأصيبوا بكورونا. لاحظ الباحثون أن كل المرضى شكلوا أجسام مضادة ضد الفيروس، إم وجي. انتقل الباحثون إلى الطور الثاني من الدراسة، وهو سؤال ما إذا كانت تلك الأجسام المضادة الموجودة بالفعل قادرة على منع الفيروس من اختراق الخلية. وجدوا أنه فقط في ٦٠% من الحالات نجحت الأجسام المضادة في حماية الخلية من الاختراق. 
وأن ٤٠% من المرضى لم تحمهم الأجسام المضادة ضد العدوى الجديدة. أسوأ من ذلك فقد عملت تلك الأجسام في ٢٠% من المرضى على تسريع عملية اختراق الفيروس للخلايا ضمن آلية يطلق عليها في العالم ADE : Antibody dependant enhancement .. أي أن ٢٠% ممن سبق وأصيبوا ليسو وحسب عرضة للإصابة مرة أخرى، بل لإصابة أشد. هذه الدراسة غاية في الأهمية وهي بحاجة إلى بيانات أخرى تساندها، السؤال نفسه بحاجة لفحص على منصات بحثية أخرى..
 
ذلك ما كان يقصده الدكتور فاوتشي الذي قال بوضوح قبل أيام إننا لن نحصل قط على نسبة نجاح تعادل ٩٥%، وأن حظوظنا مع اللقاح تقف عند حدود ال ٦٠%.، وفي نوفمبر القادم ستقوم اوكسفورد/ استرازينيكا بتحليل بيانات الطور الثالث، وكذلك ستفعل شركة موديرنا. وسيكون بمقدورنا تخيل مستقبلنا مع هذا الوباء، وما إذا كانت اللقاحات ستنجح في حسم المشكلة.
 
روسيا بلد رث، مساهماته العلمية في مجل الطب أقل من مساهمات جزيرة مالطا، ويأتي في مؤشرات الInnovation index أو معامل الابتكار متقدما نقطة أو نقطتين على البحرين (راجعوا المؤشر الدولي بأنفسكم)، والبشرية تواجه مشكلة حقيقية لا علاقة لها بالعضلات، ولا ركوب الخيل..
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة