مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الاربعاء, 15 يوليو, 2020 11:54:00 صباحاً

اليمني الجديد - محفوظ الشامي
لم أزر تعز من قبل وكلي أمل أن أفعل قريبًا. تعز التي يتردد ذكرها بيومياتنا كفروض صلاة. أظن اليمني لا يمكن أن يتصالح مع نفسه ما لم يتعرف على تعز من مناحي مختلفة. والسبيل إلى تعز هو أن تر صبية محاطة بالمشاقر أو أن تتصفح كتابًا أو أن تعلب بآلة موسيقية أو أي شيء آخر لا تقل دهشته عن قُبلة يسرقها عاشق تحاربه كل القبيلة.

 هذه طرق مجدية لكنها لا تفي بالغرض ويظل المرء غير مُقدر للمكان ما لم تكن علاقته في الأساس قوية مع الإنسان وتعز جميلة ولا أعي بشكل كاف لم هي كذلك. أصدقائي التعزيين كُثر من حولي لكنهم لم يخبروني ما تعز حتى تظهر ملامح الوقار على وجهي. أقول ولا أجزم تعز لن تُكتشف إلا بامرأة. ها أنا ذا أتخيل نفسي بقلعة القاهرة وهناك تذيب فتاة حسناء ذاكرتي فتحيل انتمائي كله إليها. يا إلهي ماذا يخفي عنا القدر، وكيف يمكن للحظة واحدة أن تغير حياتنا وإلى الأبد.

 
تعز قوية حد القسوة لكنها رقيقة جدًا، لاحظت هذا من خلال نماذج من نساءها إذ لا شيء مهم يُستدل به على طبيعة البلاد كالإنسان والأنثى بالتحديد.

 وأنت تحاول نسج خيوطك الأولى لبيت قد تشاركك فيه تعزية ستجدها تقابلك بغرور وتتحاشاك وريثما تتأكد من صدقك ستلاعبك ولن تكون الحلقة الأضعف بل الند لك. هكذا هي تحب أن تراك تركض بعدها ولا مشكلة عندها في البداية أن تجعلك شحاذًا لكنها ستتمسك بك حين تعرف نواياك الطيبة وستجعلك ملكًا مدللًا وهي تسرف باهتمامها تجاهك.
 
على باقي نساء المناطق اليمنية أن يتعلمن الثقة والقوة من التعزيات. اليوم ببساطة لا يمكن أن توكل كل المهام للرجل، المرأة شريكة له بكل شيء. يمكنها السفر والتسوق وقضاء الكثير من الأشياء دون حضور الوصاية الذكورية. ما يجب أن تتنبه له النساء وأخص الصنعانيات هو أن العلاقة الزوجية إن لم تكن بدافع الحب فهي بالمحصلة فاشلة والمرأة بهذه الحالة تصبح مجرد سلعة والدليل على هذا هو تعدد الزوجات لدى الرجال بينما التعزية تحرص ما أمكن لها على أن يكون شريكها هو من أحبها فتعرف كيف تروضه حتى النهاية ويظل لها وحدها.

 
الرجل لئيم سيدتي المرأة، فلا تكوني ودودة له إلا أن أحبكِ. وحين تدركين بمدى لهفته وشغفه عليكِ اجعليه يكتوي ببعدكِ عنه. لكم هو مشهد عظيم أن يبكي الرجل لأن حبيبته تهجره. لا تطيلي بالصد فقد تحرقه الخيبات فيختفي للأبد. تصرفي بذكاء واحضنيه بحب وقد عاد منهكًا وأنتِ وجهته وكل ما يملك. أظن هذا تكنيك نساء تعز الذي يجمع بين العقل والعاطفة لذا تنجح علاقات حبهن وزواجهن بينما تفشل بعض حالات لأخريات لأنهن لا يتصرفن إلا وفق العاطفة.
 





قضايا وآراء
انتصار البيضاء