فلسطينيون يحرقون صور ولي عهد أبوظبي بعد إعلان التطبيع الكامل مع إسرائيل     الإمارات تعلن التطبيع الكامل والمباشر مع الكيان الإسرائيلي     احتجاجات مستمرة بعدن للمطالبة بتحسين الخدمات     مخاطر محتملة.. تناقضات اللقاح الروسي ضد كورونا!     تحذيرات للحكومة عن مخاطر "الامونيوم" في مرفأ بيروت قبل الانفجار بأسابيع     مأرب.. تاريخ عريق ومجتمع حيوي مؤذن بمستقبل واعد     بعد أسابيع من إخفاء الجريمة.. تفاصيل تنشر لأول مرة حول مقتل الطفلة "سبأ"     امتلاء السائلة بصنعاء القديمة بالسيول     تعز التي لم تنسى قناصات طارق عفاش     بعد انفجار بيروت.. تحقيقات يمنية حول وجود شحنة نترات أمونيوم بميناء عدن     خرافة "الولاية" التي تدر سمنا ولبنا     المحلوي رائد الحركة الوطنية اليمنية     خرافة "الولاية" التي تدر سمنا ولبنا     الحرب على الإصلاح.. حين نستهدف أنفسنا بسلاح عدونا     خرافة الولاية.. العنصريون في مهمة التكفير وغرس الكراهية بين اليمنيين وسرقة أموالهم    

السبت, 04 يوليو, 2020 10:53:00 صباحاً

اليمني الجديد - رويترز

قال رئيس الدفاع المدني الإيراني، إن إيران سترد على أي دولة تنفذ هجمات الكترونية على مواقعها النووية. 
 
ومن المحتمل حسب خبراء أن الحريق الذي نشب في منشأة "نطنز" يقف خلفه عملية تخريب إلكتروني.
 
ومحطة نطنز لتخصيب الوقود تحت الأرض واحدة من عدة منشآت إيرانية يراقبها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.
 
وقالت أعلى هيئة أمنية إيرانية يوم الجمعة إنه تم تحديد سبب ”الحادث“ في الموقع النووي، ولكن ”لاعتبارات أمنية“ سيتم الإعلان عنه في وقت مناسب.
 
وأبلغت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في البداية عن وقوع ”حادث“ في وقت مبكر من يوم الخميس في منشأة نطنز الواقعة في الصحراء في إقليم أصفهان بوسط البلاد.
 
ونشرت لاحقا صورة لمبنى مكون من طابق واحد وقد احترقت أجزاء من سقفه وجدرانه. ويشير سقوط أحد الأبواب في الصورة إلى وقوع انفجار داخل المبنى.
 
وقال رئيس الدفاع المدني غلام رضا جلالي للتلفزيون الحكومي مساء الخميس ”الرد على الهجمات الإلكترونية جزء من قوة الدفاع في البلاد. إذا ثبت أن بلادنا استُهدفت بهجوم إلكتروني فسنرد“.
 
وتناول مقال صدر الخميس عن وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ما وصفته باحتمال قيام أعداء مثل إسرائيل والولايات المتحدة بأعمال تخريب، على الرغم من أنه لم يصل إلى حد اتهام أي منهما بشكل مباشر.
 
وقالت الوكالة ”حتى الآن، تحاول إيران التصدي للأزمات المتفاقمة والظروف والأوضاع التي لا يمكن التنبؤ بها... لكن تجاوز الخطوط الحمراء لجمهورية إيران الإسلامية من الدول المعادية، وخاصة الكيان الصهيوني والولايات المتحدة ، يعني أنه يجب مراجعة الاستراتيجية“.
 
وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة إن موقع الحريق لا يتضمن مواد نووية وإن أيا من مفتشيها لم يكن موجودا آنذاك.
 
وأضافت في بيان ”الوكالة على اتصال بالسلطات الإيرانية المعنية للتأكيد على أنه لن يكون هناك أي تأثير على أنشطة التحقق لضمان معايير السلامة والتي من المتوقع أن تواصلها المنظمة“. وذكرت أن إيران أبلغتها بأن سبب الحريق لم يُعرف بعد.
 
 




قضايا وآراء
الإمارات واسرائيل تطبيع سلام