قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال    

الأحد, 28 يونيو, 2020 07:46:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

مصمم مبنى البنك المركزي اليمني، ومصمم شعار طيران اليمنية في سبعينات القرن الماضي، المهندس أحمد سالم مقبل السروري. 
 
عمل مع شركة أمريكية في اليمن في مجال الطرقات في بداية حياته، ونظرًا لذكائه فقد ابتعثت من قبل الشركة للدراسة في الشويفات بلبنان، وهناك قاد مظاهرة طلابية بعد وقف الراتب، فتم فصله من الجامعة، ثم قامت روسيا بابتعاثه للدراسة مرة أخرى إلى موسكو، وعندما أكمل دراسته عاد إلى صنعاء وعمل كمهندس مدني. 
 
حصل على وظيفة حكومية براتب زهيد، لكنه تركها فعاد إلى محافظة تعز التربة وعمل كموظف في البلدية، وهنا قام بتصميم مبنى البنك المركزي مع زملائه، ثم قام بتصميم شعار طيران اليمنية، وشعار فندق تاج سبأ في مديرية التحرير بالعاصمة صنعاء، إلى جانب تصميمات كثيرة، حيث كان على وشك فتح شركة خاصة به.  
 
أثناء عودته إلى صنعاء اختفى في ظروف غامضة، حيث عاد إليها بعد طلب من السلطات لعمل تصميمات جديدة لمشاريع تشرف عليه الحكومة، وهنا: فشلت كل محاولات اسرته في معرفة مكانه وظروف اختفائه، واستمر ذلك البحث لسنوات. 
 
الأسبوع الماضي وبعد فترة 35 عاما ظهر المهندس السروري من جديد، وتبين أنه وضع في أحد سجون الأمن السياسي بصنعاء كل هذه المدة. 
 
عاد الى قريته "المقابر" فور خروجه من السكن، ويتواجد في بني شيبة بالشمايتين في تعز كهلا خائر القوى، فيما لم تكشف بعد حقيقة ما جرى، ولم يخرج أي تصريح رسمي، أو شهادة تؤكد أو تنفي الحادثة، كما لا يوجد حتى الآن ما يؤكد هذه المعلومات عن الرجل والحادثة. 
 




غريفيث