استلمت أسرته صندوقا لم يسمح لهم بفتحه وبعد أسابيع حصلت المفاجئة     اتحاد طلاب اليمن في الصين يقيم احتفالاً لخريجي دفعة التحدي والنجاح 2020     كيف تضاءل نفوذ السعودية في اليمن لصالح الإمارات     آيا صوفيا.. مسجدًا للمرة الثانية.. القرار الصعب     قراءة في مغالطات العلامة محمد الوقشي حول نظرية المذهب الزيدي     تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة    

الخميس, 25 يونيو, 2020 08:01:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

تمكن شباب الرقابة المجتمعية من النزول الميداني إلى مراكز تحصيل ضريبة القات بمعية اللجنة المكلفة من قبل محافظ تعز نبيل شمسان حسب التوجيه.  
 
وكان النزول لغرض التحقق من عميلة تحصيل إيرادات ضريبة القات وتحديد مقدار المبالغ وقيمة الضريبة الحقيقية التي يتم تحصيلها يومياً من قبل متعهدي الضريبة المتعاقدين مع مكتب الضرائب. 
 
وقامت اللجنة بتحصيل الضرائب مباشرة في مراكز التحصيل المتعارف عليها، وخلال عملية التحصيل تفاجأ شباب للرقابة المجتمعية بمحاولات منع أعضاء اللجنة من مزاولة عملهم المكلفين به من قبل المحافظ وذلك في مركز تحصيل ضريبة القات في نقطة السمسرة، وفي نقطة مشرعة وحدنان، وواصلت اللجنة عملها رغم ذلك كل العراقيل. 
 
وخلال النزول تم تحصيل المبالغ التالية يوم الاثنين 22 يونيو (حزيران) 2020 على النحو التالي: 
 
مبلغ "173،000" من مركز تحصيل الدمغة، ومبلغ "61400" من مركز تحصيل المسراخ، ومبلغ"145600" من مركز تحصيل التربة، ومبلغ "159600" من مركز تحصيل النشمة، ومبلغ"260400" من مركز تحصيل جبل حبشي، ومبلغ "7900" من مركز تحصيل صينة، ومبلغ "3169850" من مركز تحصيل الهنجر، حيث كان إجمالي المبلغ المتحصل من ضريبة القات في جميع المراكز مبلغ (3977750) ثلاثة ملايين وتسعمائة وسبعة وسبعون ألفاً وسبعمائة وخمسون ريال يمني لليوم الأول من عمل اللجنة.
 
وفي يوم الثلاثاء بتاريخ 23 يونيو (حزيران) 2020، تم تحصيل المبالغ التالية:
 
 مبلغ "288000" من مركز تحصيل الدمغة، 
ومبلغ "93000" من مركز تحصيل التربة،  ومبلغ"199500" من مركز تحصيل النشمة، ومبلغ "234500" من مركز تحصيل جبل حبشي، ومبلغ "3470000" من مركز تحصيل نقطة الهنجر.
وكان إجمالي المبلغ المتحصل لجميع المراكز مبلغ  (4285000) أربعة ملايين ومئتان وخمسة وثمانون ألف ريال يمني في اليوم الثاني من عمل اللجنة.
وفي الأربعاء تاريخ 24 يونيو (حزيران) 2020، تبين تحصيل المبالغ التالية:
مبلغ "250000" من مركز تحصيل الدمغة،  ومبلغ "2800000" من مركز تحصيل نقطة الهنجر، ولم يتسنى لنا التأكد من إيراد بقية المراكز حتى ساعة كتابة التقرير وسيتم نشرها في تقرير يوم غدا.
 
وبمقارنة المبالغ التي تم تحصيلها من قبل اللجنة المكلفة من قبل المحافظ والتي تكشف عن حقيقة هذا الوعاء الضريبي ومقدار المبالغ المحصلة يوميا من ضريبة القات ومقدار ما يتم توريده إلى خزينة الدولة من قبل المتعهدين بما يساوي 10% عشرة في المائة فقط من قيمة المبالغ المحصلة في الواقع.
 مع ملاحظة وجود بعض القصور والأشكال في مراكز التحصيل لليوم الثاني والثالث  التالية: 
 
●مركز تحصيل نقطة الهنجر، فهناك تهريب للقات وانخفاض نسبة الضريبة المحصلة لليوم الثالث، مركز تحصيل الدمغة، هناك تهريب للقات وعدم التحصيل بشكل صحيح من قبل اللجنة، مركز تحصيل التربة، عدم التنسيق بين اللواء ٣٥ والشرطة العسكرية المرافقة للجنة التحصيل. 
عبدالناصر الدغيش متعهد التحصيل السابق لمكتب الضرائب يتحصل مبالغ مالية بدون سندات والذي يفترض أن يكون في إجازة بحسب قرار المحافظ .
 
٣- وجود العديد من منافذ تهريب بتعاون من بعض أفراد الأمن المركزي. 
 
●مركز تحصيل السمسرة ما زال متوقف بسبب أشكال مع شخص يدعى فارق الحاشدي منع اللجنة من أداء عملها بسبب وجود طقم شرطة عسكرية يرافق اللجنة.
 
●مركز تحصيل مشرعه وحدنان، ما زال متوقف وهناك أسباب متضاربة عن سبب التوقف سنذكرها حين نتأكد منها.
●مركز تحصيل المخأ، ننوه أننا لم نستطع الوصول إلى حجم التحصيل في مدينة المخا، رغم كونه مركزا كبيرا ويغذي أكثر من مديرية، ولا نعلم لماذا يتم تجاهل كل ذلك من قبل مكتب الضرائب وعدم تواجد اللجنة التي شكلها المحافظ في مركز تحصيل المخا. 
 
وعلى ضوء ما سبق، يطالب شباب الرقابة المجتمعية محافظ تعز نبيل شمسان، بسرعة معالجة الإشكالات في مراكز التحصيل التي تشهد شحة في التحصيل بسبب المتحصلين أو التهريب الذي يحدث، سواء في مركز التربة أو مركز السمسرة أو مركز صينة، وذلك لمعرفة حجم التحصيل اليومي الحقيقي، وقياس الربط اليومي وفقا لذلك، كما هو أولا وأخيرا للحفاظ على المال العام وتنمية موارد السلطة المحلية بمحافظة تعز.
 




قضايا وآراء
أزمة مفتعلة للمشتقات النفطية بصنعاء