مليشيا الانتقالي بسقطرى

الجمعة, 19 يونيو, 2020 09:05:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

أكدت الحكومة اليمنية، أن ما ينفذه ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي من سيطرة على مؤسسات الدولة في محافظة أرخبيل سقطرى وقصف المدنيين هو اعتداء غاشم على أبناء الأرخبيل وتمرد وانقلاب واضح على السلطة الشرعية لن يتم القبول بها أو التهاون معها.
 
وأوضحت الحكومة، أن الهجوم المسلح الذي شنته مجاميع مسلحة وفقا لتوجيهات قيادة ما يسمى المجلس الانتقالي على محافظة ارخبيل سقطرى، وسيطرتها على عدد من المباني الحكومية ومؤسسات الدولة، يحتم الوقوف بجدية، وعدم الصمت حيال ما يجري انطلاقا من المسؤولية التاريخية والوطنية للحكومة أمام شعبها والرأي العام.
 
ودعا البيان المجتمع الدولي والمنظمات المعنية وعلى رأسها اليونسكو إلى الوقوف بحزم امام هذه الأعمال التخريبية والتدميرية التي تهدد سقطرى أحد أهم محميات العالم الطبيعية والمدرجة في قائمة التراث العالمي، والتي ظلت بعيدة عن الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي عقب انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014م..
 
 
وأكدت الحكومة أن إصرار العناصر المتمردة لما يسمى المجلس الانتقالي على ادخال سقطرى احد اكثر مناطق العالم أمانا في الفوضى لن يكتب له النجاح، وسترتد هذه المؤامرة على نحر من افتعلها او تورط فيها سواء بالدعم المباشر او غير المباشر، وان المؤامرة على أرخبيل سقطرى ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية تتعدى أي خلافات داخلية وإنما أسبغت بغطاء داخلي وأدوات داخلية لتحقيق غايات وأحقاد تستهدف الإنسان اليمني والأرض اليمنية.
 
وأشادت الحكومة بموقف أبناء محافظة أرخبيل سقطرى وسلطتها المحلية وموقفها الرافض لهذه الاعمال التخريبية والرافض إلى جر هذا الأرخبيل الامن والمسالم في أتون الفوضى والعبث الذي يقوم به ما يسمى المجلس الانتقالي.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء