الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام    

الخميس, 18 يونيو, 2020 07:04:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

نفى المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا)، اليوم الخميس، تسلم أي مبادرة سعودية لحل الأزمة مع الحكومة، فيما التزمت الحكومة اليمنية الصمت ولم تبدي أي تعليق حتى اللحظة.
 
وهذه الخطوة تدعل الانتقالي متصدرًا للمشهد فيما الحكومة الشرعية لا تستطيع التحرك بعد تشديد الحصار عليها من كل الاتجاهات.   
 
وقال الانتقالي في بيان (جماعة متمردة) إنها ننفي استلام أو مناقشة المجلس لأي مبادرة سعودية بشأن تفعيل اتفاق الرياض".
 
وأضاف: "ننفي التوصل لأي اتفاقات (مع الحكومة) حتى اللحظة". 
 
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرًا، أن السعودية قدمت مبادرة لإنهاء الصراع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي.
 
وأفادت هذه الوسائل بأن "المقترح السعودي يتضمن وقف التصعيد والقتال في أبين وإلغاء المجلس الانتقالي للإدارة الذاتية".
 
وخلال الأيام الماضية، تزايدت حدة الأزمة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بعد استيلاء الأخير السبت على حاويات مالية تتبع البنك المركزي في مدينة عدن.
 
وفي اليوم ذاته، قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، إن المجلس الانتقالي تنصل بشكل كامل عن اتفاق الرياض ما يهدد بفشله التام، مطالبا المجتمع الدولي إلى تنصيف المجلس المدعوم إماراتيا ب"المتمرد" والفاقد لأي شرعية".
 
وتشهد محافظة أبين، مواجهات بشكل متكرر بين القوات الحكومية والانتقالي الجنوبي، عقب إعلان المجلس الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية نهاية أبريل (نيسان) الماضي؛ ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من كل طرف على الأقل.
 
ووقعت الحكومة و"الانتقالي" اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر (تشرين) الثاني 2019، لحل الإشكالات بين الجانبين عقب سيطرة الأخير على عدن، لكنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمالي اليمن.
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة