ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

الخميس, 18 يونيو, 2020 07:04:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

نفى المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا)، اليوم الخميس، تسلم أي مبادرة سعودية لحل الأزمة مع الحكومة، فيما التزمت الحكومة اليمنية الصمت ولم تبدي أي تعليق حتى اللحظة.
 
وهذه الخطوة تدعل الانتقالي متصدرًا للمشهد فيما الحكومة الشرعية لا تستطيع التحرك بعد تشديد الحصار عليها من كل الاتجاهات.   
 
وقال الانتقالي في بيان (جماعة متمردة) إنها ننفي استلام أو مناقشة المجلس لأي مبادرة سعودية بشأن تفعيل اتفاق الرياض".
 
وأضاف: "ننفي التوصل لأي اتفاقات (مع الحكومة) حتى اللحظة". 
 
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرًا، أن السعودية قدمت مبادرة لإنهاء الصراع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي.
 
وأفادت هذه الوسائل بأن "المقترح السعودي يتضمن وقف التصعيد والقتال في أبين وإلغاء المجلس الانتقالي للإدارة الذاتية".
 
وخلال الأيام الماضية، تزايدت حدة الأزمة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بعد استيلاء الأخير السبت على حاويات مالية تتبع البنك المركزي في مدينة عدن.
 
وفي اليوم ذاته، قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، إن المجلس الانتقالي تنصل بشكل كامل عن اتفاق الرياض ما يهدد بفشله التام، مطالبا المجتمع الدولي إلى تنصيف المجلس المدعوم إماراتيا ب"المتمرد" والفاقد لأي شرعية".
 
وتشهد محافظة أبين، مواجهات بشكل متكرر بين القوات الحكومية والانتقالي الجنوبي، عقب إعلان المجلس الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية نهاية أبريل (نيسان) الماضي؛ ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من كل طرف على الأقل.
 
ووقعت الحكومة و"الانتقالي" اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر (تشرين) الثاني 2019، لحل الإشكالات بين الجانبين عقب سيطرة الأخير على عدن، لكنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمالي اليمن.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء