المبعوث الأممي "غريفيث" كيف وضع العراقيل على طريق حل الأزمة في اليمن     ثورة اليمن.. من الحلم بالتغيير إلى الانتقام بالحرب الشاملة     انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"    

الخميس, 18 يونيو, 2020 07:04:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

نفى المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا)، اليوم الخميس، تسلم أي مبادرة سعودية لحل الأزمة مع الحكومة، فيما التزمت الحكومة اليمنية الصمت ولم تبدي أي تعليق حتى اللحظة.
 
وهذه الخطوة تدعل الانتقالي متصدرًا للمشهد فيما الحكومة الشرعية لا تستطيع التحرك بعد تشديد الحصار عليها من كل الاتجاهات.   
 
وقال الانتقالي في بيان (جماعة متمردة) إنها ننفي استلام أو مناقشة المجلس لأي مبادرة سعودية بشأن تفعيل اتفاق الرياض".
 
وأضاف: "ننفي التوصل لأي اتفاقات (مع الحكومة) حتى اللحظة". 
 
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرًا، أن السعودية قدمت مبادرة لإنهاء الصراع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي.
 
وأفادت هذه الوسائل بأن "المقترح السعودي يتضمن وقف التصعيد والقتال في أبين وإلغاء المجلس الانتقالي للإدارة الذاتية".
 
وخلال الأيام الماضية، تزايدت حدة الأزمة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بعد استيلاء الأخير السبت على حاويات مالية تتبع البنك المركزي في مدينة عدن.
 
وفي اليوم ذاته، قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، إن المجلس الانتقالي تنصل بشكل كامل عن اتفاق الرياض ما يهدد بفشله التام، مطالبا المجتمع الدولي إلى تنصيف المجلس المدعوم إماراتيا ب"المتمرد" والفاقد لأي شرعية".
 
وتشهد محافظة أبين، مواجهات بشكل متكرر بين القوات الحكومية والانتقالي الجنوبي، عقب إعلان المجلس الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية نهاية أبريل (نيسان) الماضي؛ ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من كل طرف على الأقل.
 
ووقعت الحكومة و"الانتقالي" اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر (تشرين) الثاني 2019، لحل الإشكالات بين الجانبين عقب سيطرة الأخير على عدن، لكنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمالي اليمن.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ