تقدير موقف لمركز المخا للدراسات حول انعكاس هجمات الحوثيين على أبوظبي     ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق    

الاربعاء, 17 يونيو, 2020 04:38:00 مساءً

اليمني الجديد -
هكذا كان أول رئيس للجمهورية يا شباب اليمن!
أنشُرُ هنا هذه الصورة لأول مرة وهي للرئيس الأسبق المشير عبدالله السلال والجد النقيب صالح بن ناجي الرويشان الذي يقف على يمين السلال وعلى يمين الجد صالح يقف الشيخ المناضل أمين عبدالواسع نعمان رحمة الله عليهم جميعاً، وعلى يمين الشيخ أمين يقف رجل الأعمال والوطني الرائد عميد أسرة هائل سعيد أنعم، علي محمد سعيد، بينما يقف عضو مجلس قيادة الثورة الرائد الشاب حينها حمود بيدر في أقصى يمين الصورة.

للأسف لا أعرف بقية الموجودين في الصورة ولا المناسبة وإن كنتُ أرجّح أنها في تعز إبّان كان الجد صالح محافظا لها في 1963.

لكن الصورة ذكّرتني بحكاية لا يعرفها أحد رواها لي اللواء علي عبدالله السلال نجل المشير الرئيس السلال. يتذكر اللواء علي فيقول أنه بعد انقلاب 5 نوفمبر 1967 ومغادرة المشير السلال للقاهرة تمت استضافته في قصر العروبة وكان الرئيس جمال عبدالناصر مشغولاً مهموماً بإدارة حرب الاستنزاف بعد نكسة يونيو المريعة وكانت مصر في حالة استنفار هائل لاستقبال جيشها العائد من اليمن وإرساله إلى ثكنات القتال على حدود تماس جبهة الحرب مع "إسرائيل". كان المشير السلال قد غادر اليمن وهو لا يمتلك ريالاً واحدا في جيبه كما لا يمتلك ريالا واحداً في داخل اليمن أو خارجه!

لكن مصر عبدالناصر استضافت الرجل وابنه بكرمٍ واحترام وأقرّت مرتباتهما بدرجتهما للمشير كرئيسٍ سابق ولولده علي الرائد حينها والذي هو عائل أسرة. كان علي السلال يشكو لأبيه أن راتبه مجرد 17 جنيها وأن المفترض أن يكون 30 جنيها وفقاً لرتبته ومساواةً بزملائه، وكان يلح على أبيه المشير أن يكلم عبدالناصر كي يوجه بإضافة مبلغ الـ 13 جنيها لراتبه!

رفض المشير طلب ابنه بحزم قائلا! خلاص ما معك إلا ذي معك، وبعدين الرجّال في حالة حرب! فيرد علي بعناد الشباب متوعداً بأنه سيجد طريقةً ما ليوصل مظلمة لعبدالناصر! فيهدده الأب بالويل والثبور لو أنه فعل ذلك! وطال جدالٌ بين الولد وأبيه.

ومرت شهورٌ حتى جاءت مناسبة وطنية دعا فيها عبدالناصر صديقه المشير السلال وابنه علي لحضور الاحتفال بالمناسبة، كان المشير يقف إلى جانب عبدالناصر بينما عيناه ترمقان ابنه علي محذراً إياه بما معناه: انتبه تكلم الرئيس عبدالناصر من أجل ال13 جنيها حقّك! لكن علي تقدم فجأةً من الرئيس عبدالناصر الذي كان يعرفه جيدا وطلب مساواته بزملائه الضباط، ووجّهَ عبدالناصر بذلك فوراً قائلاً ده حقك يا علي!

وكان المشير يرقب ذلك بعينيه ويهز رأسه متوعداً ولده بما معناه .. ما عليك! بيننا في البيت.

ذلك هو البطل الرئيس المشير السلال، وذاك كان ولده علي شفاه الله وعافاه! تأمّلوا يا شباب البلاد، رئيس جمهورية حكم البلاد 5 سنوات وغادر وهو لا يمتلك ريالاً واحداً، لا في جيبه ولا في داخل اليمن ولا في خارجه!
تأمّلوا قامات الرجال وهاماتهم.. وقارنوا ثم احكموا! ولكن في النهاية، ثقوا يا شباب اليمن الكبير أن بينكم وفيكم ألف سلاّلٍ وسلاّل!





قضايا وآراء
انتصار البيضاء