تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة     هل نحن أمام مرحلة جديدة بعد تصفية الاستعمار القديم؟     فوز صقر تعز على نادي شعب إب في أول مباراة في ملعب شبوة     في ذكراه الواحدة والثلاثين.. الإصلاح وتحديات المرحلة     زعماء قبائل يمنية يبحثون مساعي السلام والتهدئة القبليّة على المستوى المحلي     تاريخ اليمن الإسلامي.. مأرب وأئمة الزيف     المركز الأمريكي يدين جريمة اغتيال السنباني من قبل قوات موالية للإمارات     طالبان كحركة تحرر وطني وصفات أخرى     منجزات ثورة سبتمبر وأحفاد الإمامة     مدير عام شرطة محافظة تعز يتفقد شرطة مديرية الصلو بريف المدينة     مأرب الجديدة     كيف خسرت السعودية الحرب في اليمن لصالح جماعة الحوثي     محافظ شبوة يوقع على عقود سفلة خطوط دولية داخل وخارج المحافظة     مواطن بصنعاء يقتل ثلاثة حوثيين ويصيب 8 آخرين بعد محاولتهم مصادرة منزله بالقوة     الهجوم الحوثي على العند تساؤلات في واقع الحرب    

إرشيف

الاربعاء, 10 يونيو, 2020 12:00:00 صباحاً

اليمني الجديد - وكالات

قتل ضابط كبير بمليشيا "المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا) خلال معارك مع القوات الحكومية بمحافظة أبين (جنوبي البلاد).
 
وقالت مصادر عسكرية، إن أركان حرب الكتيبة الأولى التابعة للحزام الأمني، العقيد علي سيف الحالمي، قتل في مواجهات الاحد، أثناء المعارك التي دارت بريف مدينة زنجبار. 
 
وشهدت المدينة مواجهات محدودة استمرت لـ ساعات وسط محاولات الجيش اليمني التوغل في مدينة زنجبار مركز المحافظة. 
 
وخلال التوغل المحدود استطاعت قوات الجيش السيطرة على أسلحة نوعية إماراتية كانت لدى مليشيا الانتقالي. 
 
وظهر قائد مليشيا الانتقالي عبداللطيف السيد قبل يوم من مقتل الصحفي نبيل القعيطي الذي عرض السلاح النوعي الإماراتي في أبين. 
 
 وبعد الهجوم من قبل الجيش ظهر قائد في الجيش الحكومي وقد استولى على ذات السلاح وبات في حوزته حسب تسجيل مصور وقال، إن ألعملية النوعية كانت لهذا الغرض فقط. 
 
ودفعت قوات طارق المرابطة في الساحل الغربي بتعزيزات عسكرية إضافية إلى مواقع التماس مع الجيش الوطني بمحافظة أبين الجنوبية، بعد يومين من اختراق مباغت، لم يدم طويلا نحو مدينة جعار، شمالي زنجبار عاصمة المحافظة الساحلية على البحر العربي.
 
وشملت التعزيزات أليات وأفراد، إضافة إلى مجاميع مسلحة مرافقة من محافظتي لحج والضالع.
 
ويسيطر المجلس على عدن منذ أغسطس(آب) الماضي، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية، حيث اتهمت الحكومة اليمنية، الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبوظبي.
 




انتصار البيضاء