دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين     الحكومة تدعو المجتمع الدولي دعم اليمن سياسيا واقتصاديا    

إرشيف

الاربعاء, 10 يونيو, 2020 12:00:00 صباحاً

اليمني الجديد - وكالات

قتل ضابط كبير بمليشيا "المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا) خلال معارك مع القوات الحكومية بمحافظة أبين (جنوبي البلاد).
 
وقالت مصادر عسكرية، إن أركان حرب الكتيبة الأولى التابعة للحزام الأمني، العقيد علي سيف الحالمي، قتل في مواجهات الاحد، أثناء المعارك التي دارت بريف مدينة زنجبار. 
 
وشهدت المدينة مواجهات محدودة استمرت لـ ساعات وسط محاولات الجيش اليمني التوغل في مدينة زنجبار مركز المحافظة. 
 
وخلال التوغل المحدود استطاعت قوات الجيش السيطرة على أسلحة نوعية إماراتية كانت لدى مليشيا الانتقالي. 
 
وظهر قائد مليشيا الانتقالي عبداللطيف السيد قبل يوم من مقتل الصحفي نبيل القعيطي الذي عرض السلاح النوعي الإماراتي في أبين. 
 
 وبعد الهجوم من قبل الجيش ظهر قائد في الجيش الحكومي وقد استولى على ذات السلاح وبات في حوزته حسب تسجيل مصور وقال، إن ألعملية النوعية كانت لهذا الغرض فقط. 
 
ودفعت قوات طارق المرابطة في الساحل الغربي بتعزيزات عسكرية إضافية إلى مواقع التماس مع الجيش الوطني بمحافظة أبين الجنوبية، بعد يومين من اختراق مباغت، لم يدم طويلا نحو مدينة جعار، شمالي زنجبار عاصمة المحافظة الساحلية على البحر العربي.
 
وشملت التعزيزات أليات وأفراد، إضافة إلى مجاميع مسلحة مرافقة من محافظتي لحج والضالع.
 
ويسيطر المجلس على عدن منذ أغسطس(آب) الماضي، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية، حيث اتهمت الحكومة اليمنية، الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبوظبي.
 




قضايا وآراء
غريفيث