الدكتور عبدالرزاق الهجري - إرشيف

الإثنين, 08 يونيو, 2020 11:35:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات
حمل رئيس اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق في منفذ الوديعة، عبدالرزاق الهجري الحكومة مسؤولية الاضرار التي لحقت بالعالقين اليمنيين في شرورة.

وشكلت اللجنة برئاسة الهجري بمزاعم فساد ومخالفات منسوبة لمندوبي السفارة اليمنية في الرياض وقنصليتها في جدة، أحدثها رسوم صحية باهضة على العالقين اليمنيين، تجاوزت 1300 ريال سعودي مقابل الفحص المخبري لأعراض فيروس كورونا.

وقال الهجري وهو رئيس الكتلة النيابية لحزب تجمع الاصلاح، في لقاء مع قناة اليمن الرسمية، إن لجنة التحقيق البرلمانية، تلقت عديد شكاوى من المغتربين اليمنيين "عن تقصير في أداء الجهات المعنية، سواء السفارة في الرياض أو القنصلية في جدة، ومنفذ الوديعة، وتعرض العالقين لإجحاف باستلام رسوم مبالغ فيها".

وأضاف: الحكومة واللجنة العليا للطوارئ ارتكبت خطًأ بقرارهم إلزام المواطن الراغب في العودة بإجراء فحص BCR، دون الترتيب مع الأشقاء في المملكة أو أن تتكفل الحكومة بدفع هذه المبالغ، أو البحث عن وسيلة طبية أخرى للفحص غير مكلفة".

وأشار الهجري، إلى أن اللجنة تلقت وعداً بحل هذه الإشكالية خلال يومين، كما تم الاتفاق على تنفيذ إجراءات بديلة وعاجلة، لإصلاح الوضع وإنهاء معاناة الناس، خصوصا أصحاب العائلات الذين يتحملون مصاريف كبيرة منذ حوالى شهر.





قضايا وآراء
انتصار البيضاء