في ذكرى سبتمبر.. القاضي الارياني ونضال الحرية (2)     ندوة فكرية بمأرب تقرأ "الحصاد المر" لـ نكبة 21 سبتمبر على اليمن     محاولات ثورية وتنويرية مهدت لثورة سبتمبر في مواجهة نظام الإمامة البائد     كتاب جديد للباحث محمد الحاج حول التاريخ اليمني القديم عبر استنطاق 60 نقشا مسنديا     كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا    

الخميس, 28 مايو, 2020 09:31:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أعلن الشيخ عبد الفتاح مورو (المولود 1948م) اعتزال الحياة السياسية بشكل نهائي، والتفرغ لشؤونه الخاصة، والعودة إلى مهنة المحاماة "وظيفته الأساسية".
 
ومورو (72 عاماً) سياسي تونسي ومن أبرز رجالات التيار الإسلامي، وأحد القادة التاريخيين لحركة النهضة، ومشارك في تأسيسها 1969م.
 
شغل منصب نائب رئيس الحركة، ونائب أول لرئيس مجلس نواب الشعب منذ أوائل ديسمبر(كانون أول) 2014، ثم رئيسا للمجلس بالنيابة منذ 25 يوليو (تموز) 2019 حتى نوفمبر(تشرين الثاني) 2019.
 
سبق أن استقال مورو من حركة النهضة عام 1991، وعاد إليها خلال المؤتمر التاسع المنعقد في يوليو(تموز) 2012 بعد الثورة التي أطاحت بنظام بن علي.
 
وعزا انسحابه "الأخير" بناء على تقييم ذاتي لأدائه السياسي السابق، وشعوره بأن المرحلة القادمة "ليست مرحلتي في العمل السياسي، وعلينا أن نفسح الساحة لأناس أصغر منا سنا وأكثر وعيًا وإدراكًا".
 
وقال مورو: إنه انسحب من العمل السياسي منذ أشهر بشكل غير معلن ووجد أن هذا الموقف صائب وقد حان الوقت للإعلان عنه رسميًا.
 
ويجري حاليا التحضير لعقد المؤتمر الحادي عشر لحركة النهضة والذي يطالب الجيل الجديد فيه بإبعاد جميع القادة التاريخين من قيادة الحركة بينهم الغنوشي ومورو والسماح بصعود التيار الجديد وفق وثيقة سربت بهذا الخصوص "تأكد صحتها" دون إبداء تفاصيل من قبل قيادات الحزب حولها.
 
ويعد مورو من الشخصيات الأكثر ديناميكية داخل الحركة، وهو أحد عقولها المفكرة، وله أراء تجديدية وملهمة للشباب الإسلامي، ويزاول الخطابة منذ أربعين عامًا، وتعرض للسجن والنفي لسنوات.
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة