تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة     لمحات من تاريخ الإمامة.. مذهب لإذلال اليمنيين     بسبب خلاف مع النظام السابق.. مهندس معماري يظهر بعد تغيبه بأحد سجون صنعاء لـ35 عاما     الرئيس هادي في أول ظهور منذ سنوات رافضا مبادرة سعودية جديدة لتعديل اتفاق الرياض     تقرير حقوقي مشترك يكشف عن حالات التعذيب حتى الموت في السجون اليمنية     فساد مهول بضريبة القات بتعز تكشفه لجنة شبابية مكلفة من المحافظة بتعز    

الإثنين, 18 مايو, 2020 02:44:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات ومواقع
رفض المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا" تسليم السواحل الخاضعة لسيطرته للحكومة الشرعية لإدارتها وحفظ الأمن فيها، فيما وصف دبلوماسي سعودي الانتقالي "بالمتمرد" والداعمين له (الإمارات) "بالقراصنة".

وقال نائب رئيس مجلس الانتقالي المتمرد، هاني بن بريك، لن نسلم السواحل لأمراء الجماعات الإرهابية في إشارة للحكومة الشرعية.

وهذا التصريح جاء بعد يوم واحد من هجوم طال سفينة بريطانية قبالة سواحل اليمن الجنوبية، واتهام التحالف العربي للمجلس بعرقلة مهام قوات خفر السواحل الحكومية.

وأوضح أن التحالف العربي طلب من رئيس الإدارة الذاتية (أحمد سعيد بن بريك) تسليم الزوراق التي بحوزته إلى قيادة خفر سواحل الحكومية.

وقال الدبلوماسي السعودي السابق سليمان العقيلي، إن الانتقالي أصبح اليوم حليف  القراصنة والإرهابيين ومصدر للتوتر والاضطراب في خليج عدن وباب المندب.

وأشار العقيلي بتغريدة له على حسابه الرسمي توتير، بقولة: تتطلع الأنظار إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات على حلفاء القراصنة والإرهاب في عدن واتخاذ إجراءات تحفظ الأمن والسلم في هذه المنطقة الحساسة بقرارات ملزمة تستند إلى البند السابع.

وتشهد عدد من محافظات الجنوب اليمني توترا، زادت حدته عقب إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا في 26 أبريل (نيسان) الماضي، حكما ذاتيا، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي.
 
 





قضايا وآراء
الحرية