الحزب الاشتراكي في ميزان المجلس الانتقالي     مليشيا الحوثي تحرق مسجدا بمحافظة ذمار     مدرسة أويس بجبل صبر آيلة للانهيار.. 40 عاما بلا ترميم     الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات    

السبت, 16 مايو, 2020 12:55:00 صباحاً

اليمني الجديد - سمير النمري

 
 مرحبا أستاذ خالد، مسلسل دار ما دار الكوميدي، وبرنامج رحلة حظ المسابقاتي هما ما أطل به الفنان خالد الجبري لجمهوره هذا العام، هل تشعر بالرضى عن ما قدمت؟
 
خالد الجبري: بداية أشكرك على الاستضافة، وأوجه تحية خاصة لأبناء الوطن جميعا في الداخل والخارج، بالنسبة لسؤالك حول شعوري بالرضى أصدقك القول: بأن برنامج رحلة حظ أعتبره بذرة طيبة يجمع بين الفائدة والمتعة، يزور المحافظات المختلفة ونلتقي بالجمهور، وهم رأس مالنا الحقيقي، ولو خيرت بينه وبين أي عمل درامي سأختار برنامج رحلة حظ؛ لأني أجد نفسي بين جمهوري ومع أهلي،
وبالنسبة لمسلسل دار ما دار فقد تم إنتاجه العام المنصرم وتأخر عرضه بسبب بعض الإشكالات التي حصلت في حينه وحاولت أن أقوم بدوري على أكمل وجه لإسعاد المشاهدين وتحقيق الرضا المطلوب، وقد عملنا مع كافة الطاقم بروح الفريق الواحد.
 
- هناك إشادة واسعة بمستوى أداء الممثلين في مسلسل دار ما دار رغم أنه صور داخل شقة واحدة، هل هو عجز في توفير أماكن متنوعة للتصوير أم أسلوب جديد للبرامج الكوميدية؟
خالد الجبري: التصوير في مكان واحد ليس عجزا أو نقصا ولكنه أسلوب متبع في الانتاج الدرامي وأعتقد أن المشاهد وجد ما يصبوا له من ابتسامة وخفة ظل لا سيما في ظل كوكبة من ألمع نجوم الفن الذين أوجه لهم عبركم التحية والتقدير، وكذلك الطاقم الفني الذي بذل جهدا مضاعفا لإنجاح المسلسل.
 
- يعتقد كثيرون أن مستوى الفنان خالد الجبري يرتقي بكثير عن مستوى مسلسل كوميدي، ما الذي يمنعك من إنتاج أعمال درامية راقية؟
خالد الجبري: اعترض على صياغة سؤالك؛ لأنك أنقصت من مستوى المسلسلات الكوميدية ووصفت غيرها بالأعمال الدرامية الراقية وبالنسبة لخالد فهو رهن الإشارة في مختلف الأعمال الدرامية بشرط النص الراقي والفكرة الجميلة..
وحول ظهوري في أعمال أخرى لا أخفيك عرض على بعض الأعمال الدرامية والشكر للمخرجين والقنوات الذين تواصلوا معي ومنحوني الثقة ولكني اعترضت لأجل برنامج رحلة حظ2 والذي يأخذ من وقتي قرابة ثلاثة أشهر متواصلة. 
 
- هل تعتقد أن بروز لغة العنف بشكل مفرط في معظم الأعمال الدرامية جعلك تنحو نحو أعمال كوميدية للتخفيف على المشاهد؟
خالد الجبري: هناك أعمال درامية راقية برز العنف فيها وهذا ليس عيبا ولكن لارتباطه بواقعنا المرير والمؤلم، وهذا ليس عيباً ولا أجده ثلمة في العمل الدرامي ولكل مؤلف وصاحب فكرة ومخرج وجهة ونظر وبالنسبة لي أرى أن المجتمع بحاجة لأعمال درامية تربوية اجتماعية تحارب السلوكيات الخاطئة، وتنمي الجانب الإيجابي وكذلك الكوميديا مهمة جدا لانتشال المشاهد من واقعه المؤسف بسبب الصراعات والضغوطات المختلفة.
 
- كيف تبدو علاقة المنتجين مع القنوات الفضائية اليمنية؟
خالد الجبري: كنت أتمنى أن يكون سؤالك حول علاقة الفنانين بشركات الإنتاج كون اختلاف معيار الأجور وطريقة التعامل يفرض على نقابة الفنانين أن تقوم بدورها في التنسيق والمتابعة وضبط الأجور وإنقاذ الممثل من استغلال شركات الإنتاج وإن كنت أنا بحمد الله علاقتي بالجميع طيبة، ولكن في المقابل هناك زملاء يشكون ما حصل لهم، وبالنسبة لسؤالك حول علاقة شركات الإنتاج بالقنوات، أرى أن يوجه للقائمين عليهما.
 
- أين ترى نفسك أكثر، مقدم لبرنامج مسابقاتي ميداني أم ممثل درامي؟
خالد الجبري: خالد يرى نفسه في خدمة زملاءه ومتابعيه ومحبيه خالد يؤمن بالبرامج الجماهيرية كونها مرتبطة بالمواطنين مباشرة. 
خالد يسعى لتقديم أعمال درامية نقية تساهم في تطوير المجتمع وتحسين صورة الوطن بعيدا عن السياسة التي فرقتنا ومزقنا.
خالد يقولها للجميع برنامج رحلة حظ بفكرته وفقراته بذرة بذرناها وسننميها على مدى سنوات طويلة بإذن الله.
 
- كيف تقيم مستوى الانتاج الدرامي لهذا العام، وما نصيحتك؟
خالد الجبري: كل الأعمال الدرامية اليمنية المقدمة عبر الشاشات المختلفة جهود مشكورة وبصراحة أكبر تهديد أمام الأعمال الدرامية اليمنية انعدام الكاتب والمؤلف وكذلك ضيق الوقت كون القنوات لا توقع عقودها مع شركات الإنتاج إلا في الوقت الضائع ولك أن تتصور مسلسلات تعرض في رمضان وما زالت المشاهد تصور حتى اليوم، وأيضا لا نغفل جائحة كورونا التي عطلت كثيرا من الأعمال وألغت كثيرا من الأفكار وأنا أعلم أن المشاهد لا يفكر في العوائق وربما لا يقدر الوضع وهو معذور لأنه ينتظرنا عام كامل فيريد أن يرانا بالمستوى المطلوب وهذا من حرصه وحبه لنا.
 
- كلمة أخيرة!!
خالد الجبري: كلمتي الأخيرة لوطني الحبيب، ستخرج من المحنة شامخا أبيا والمواطن اليمني سيظل رافع الرأس والقادم خير بإذن الله..
شكرا لك على المقابلة والشكر موصول لجميع المتابعين
وأرفع قبعتي احتراما وتقديرا لزملائي طاقم عمل برنامج رحلة حظ2 وكذلك زملائي الفنانين الذين شاركوني في البرنامج وهي موصولة لطاقم عمل دار ما دار وجميع الوسط الفني وأذكرهم أننا في بداية العشر الأواخر فيها ليلة القدر خير من ألف شهر فلا تشغلنا أعمالنا الفنية عن من أكرمنا وأنعم علينا جل جلاله.


منقول من صفحة سمير النمري 
 





قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة