المبعوث الأممي "غريفيث" كيف وضع العراقيل على طريق حل الأزمة في اليمن     ثورة اليمن.. من الحلم بالتغيير إلى الانتقام بالحرب الشاملة     انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"    

الجمعة, 15 مايو, 2020 10:59:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات ومواقع

حمل البنك المركزي اليمني مليشيات الانتقالي المسؤولية الكاملة عن نهب عشرة مليار ونصف من البنك تحت تهديد السلاح.
 
وأوضحت الدائرة المالية بالبنك المركزي في بيان، أن القيادي في "الانتقالي" قاسم الثوباني قدم إلى البنك الأربعاء الماضي بعدد من الأطقم العسكرية حاملاً توجيهات خطية من قيادة المجلس تتضمن أمرًا بصرف عشرة مليار ونصف المليار ريال بحجة صرف رواتب إدارة أمن عدن وألوية الجزام الأمني. 
 
وأشار البيان، أن الدائرة المالية، أوضحت الثوباني أنها لا يمكن وفق القانون المحاسبي والمستندي للبنك المركزي، صرف مبلغ كهذا لشخص لا يحمل أي صفة قانونية. 
 
وأضافت أن رواتب إدارة أمن عدن لا تتجاوز النصف مليار ريال وتُصرف بانتظام فيما لا وجود لبند اعتماد لألوية المقاومة الجنوبية (الحزام الأمني) في الضالع التابعة لشلال شائع.
 
وهدد الثوباني باستخدام القوة وإغلاق البنك، الأمر الذي اضطرها للقيام بصرف عشرة مليار ونصف بعد التهديد.
 
وقالت الدائرة المالية بالبنك المركزي اليمني إن عملية الصرف البالغة عشرة مليار ونصف حدثت بصورة غير قانونية.
 
واعتبر البيان هذا التوضيح بمثابة إخلاء مسؤولية، مؤكدةً أن ما جرى يُهدد بإيقاف نشاط البنك المركزي اليمني بشكل كامل، كون عملية الصرف دفعت من احتياطات النقد العام وليس من الإيرادات الخاصة بالبنك.
 
وأشار البيان إلى أن وقف تحصيل الإيرادات إلى البنك المركزي اليمني قد يقوض نشاط البنك ويهدد بانهيار العملة المحلية. 
 
وكانت قيادة "الانتقالي" قد وجهت مسؤولي الهيئات والمرافق الإيرادية بإيداع الإيرادات في حسابات البنك الأهلي اليمني تحت إشراف المجلس بعيدًا عن الحكومة الشرعية والبنك المركزي اليمني. 
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ