الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن     حسن الدعيس.. شيء من ذاكرة التنوير اليمنية     محافظ مأرب يدعو للنفير العام لمواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيا     مواجهات عنيفة في مأرب ووحدات عسكرية للجيش تدخل أرض المعركة     وزارة الدفاع تنعي النائب العسكري الواء عبدالله الحاضري     جيش الاحتلال يقصف قطاع غزة وإصابات في صفوف الفلسطينيين بالضفة     مذكرات دبلوماسي روسي في اليمن    

الجمعة, 15 مايو, 2020 10:59:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات ومواقع

حمل البنك المركزي اليمني مليشيات الانتقالي المسؤولية الكاملة عن نهب عشرة مليار ونصف من البنك تحت تهديد السلاح.
 
وأوضحت الدائرة المالية بالبنك المركزي في بيان، أن القيادي في "الانتقالي" قاسم الثوباني قدم إلى البنك الأربعاء الماضي بعدد من الأطقم العسكرية حاملاً توجيهات خطية من قيادة المجلس تتضمن أمرًا بصرف عشرة مليار ونصف المليار ريال بحجة صرف رواتب إدارة أمن عدن وألوية الجزام الأمني. 
 
وأشار البيان، أن الدائرة المالية، أوضحت الثوباني أنها لا يمكن وفق القانون المحاسبي والمستندي للبنك المركزي، صرف مبلغ كهذا لشخص لا يحمل أي صفة قانونية. 
 
وأضافت أن رواتب إدارة أمن عدن لا تتجاوز النصف مليار ريال وتُصرف بانتظام فيما لا وجود لبند اعتماد لألوية المقاومة الجنوبية (الحزام الأمني) في الضالع التابعة لشلال شائع.
 
وهدد الثوباني باستخدام القوة وإغلاق البنك، الأمر الذي اضطرها للقيام بصرف عشرة مليار ونصف بعد التهديد.
 
وقالت الدائرة المالية بالبنك المركزي اليمني إن عملية الصرف البالغة عشرة مليار ونصف حدثت بصورة غير قانونية.
 
واعتبر البيان هذا التوضيح بمثابة إخلاء مسؤولية، مؤكدةً أن ما جرى يُهدد بإيقاف نشاط البنك المركزي اليمني بشكل كامل، كون عملية الصرف دفعت من احتياطات النقد العام وليس من الإيرادات الخاصة بالبنك.
 
وأشار البيان إلى أن وقف تحصيل الإيرادات إلى البنك المركزي اليمني قد يقوض نشاط البنك ويهدد بانهيار العملة المحلية. 
 
وكانت قيادة "الانتقالي" قد وجهت مسؤولي الهيئات والمرافق الإيرادية بإيداع الإيرادات في حسابات البنك الأهلي اليمني تحت إشراف المجلس بعيدًا عن الحكومة الشرعية والبنك المركزي اليمني. 
 




قضايا وآراء
غريفيث