الجمعة, 15 مايو, 2020 10:42:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

اتهم رئيس اللقاء التشاوري لقبائل أبين، الشيخ وليد بن ناصر الفضلي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي عبدالرب النقيب، بالدعوة إلى الفتنة المناطقية في المحافظة، فيما تجددت الاشتباكات المسلحة، بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الانتقالي (المدعوم إماراتيا) بمحافظة أبين.
 
وأوضح الفضلي في بيان، أن النقيب يحث على الفتنة المناطقية، ويهدف لجعل أبناء يافع حطبًا لحرب مليشيات المجلس الانتقالي الذي تدعمه الإمارات.
 
ودعا الفضلي، إلى الكف عن الفتنة والتحريض ضد الدولة وقتالها وإظهار يافع بمظهر المنساقة خلف المجلس الانتقالي (وهو الأداة الإماراتية للسيطرة في الجنوب).
 
وكانت الاشتباكات المسلحة قد تجددت بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الانتقالي (المدعوم إمارات) بمحافظة أبين.
 
وقالت مصادر عسكرية، إن المعارك استعملت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بمنطقة الشيخ سالم جنوب شرق مدينة زنجبار.
 
تؤكد مصادر عسكرية، أن أومر عليا صدرت بتحرير زنجبار ودخول عدن وضرورة الحسم العسكري خاصه بعد إعلان مليشيات الانتقالي رفضها التراجع عن ما يسمى "الحكم الذاتي".
 
وكان مصدر عسكري قد تحدث عن مصرع 13 من مليشيات الانتقالي وجرح 7 أخرين أثناء قيام الجيش بالتفاف داخل منطقة المواجهات أثناء ما كانوا على متن مجنزة إماراتية.
 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء