الاربعاء, 13 مايو, 2020 11:15:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص

تمكن أحد المصابين بفايروس كرونا أمس الثلاثاء، من الهرب من مركز شفاك بمدينة تعز مستعينًا بمسلحين من خارج المستشفى. 
 
وتكررت ذات الحادثة لمريض أخر ينحدر من إحدى ضواحي صنعاء بعد مغادرته مستشفى الكويت مستعينًا هو الأخر بمسلحين لإنجاح عملية الهرب.   
 
وقالت مصادر مطلعة، إن المصاب كان نزيل مستشفى الكويت بمركز العزل وغادرها بصحبة مسلحين فرضوا حصارًا على المستشفى وهددوا الأطباء وأخرجوه بالقوة. 
 
وفي مدينة تعز (وسط اليمن) قال مصدر بمركز "شفاك" إنهم قاموا فورًا بتحرير بلاغ رسمي للرصد الوبائي في نفس اللحظة لهروب أحد المصابين، وذلك لاتخاذ إجراءات الضبط وإعادته لمركز العزل قبل أن يتسبب بكارثة. 
 
وأكد المركز في توضيح تناقلته وسائل الإعلام، أن مهامه مهنية تقتصر على تقديم العلاج للحالات النزيلة، وأن مسؤولية المريض خارج حدود المركز سواء قبل أن يصل أو بعد هروبه ليست من مسؤولياته. 
 
وكان المريض قد استغل قلة عدد حراس المركز للفرار رغم إصابته بوباء كورونا وبقائه تحت العزل. 
 
وسجلت محافظة تعز أربع حالات مؤكدة بفيروس (كوفيد 19) المستجد منها حالة وفاة، فيما بلغ عدد إجمالي الحالات المسجلة في اليمن 67 حالة من 11 وفاة حسب أخر إحصائية للجنة الطوارئ العليا. 
 
وكان عدد من الذي فرض عليهم حجرًا صحيًا شرق اليمن بمحافظة حضرموت وقدموا من المملكة السعودية قد غادروا الحجر الصحي بسبب ما أسموه قلة الخدمات المقدمة داخل الحجر الصحي. 
 
وهذه الحادثة ولدت مخاوف لدى السكان، وخاصة أن الوباء منتشر بشكل كثيف داخل السعودية وبين المغتربين بشكل أوسع. 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء