الجيش يكشف بالأسماء عن أخطر خلية تجسس تابعة للحوثيين في مأرب (فيديو)     اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام    

الأحد, 10 مايو, 2020 10:58:00 صباحاً

اليمني الجديد - مواقع

كشف تقرير حقوقي، عن جرائم وانتهاكات ارتكبتها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين بمدينة تعز خلال إبريل (نيسان) الماضي.
 
وأوضح تقرير صادر عن مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان،  أن مليشيا الحوثي تسببت بمقتل 22 مدنيا بينهم 7 نساء وطفلين خلال قصفها الأحياء السكنية. 
 
ومن بين تلك الانتهاكات ارتكاب مجزرة دموية راح ضحيتها 6 نساء وطفلتين وأصيبت 7 نساء و5 طفلات ورجل واحد.
 
وأشار التقرير إلى مقتل 5 مدنيين برصاص مباشر من قبل مليشيا الحوثي كما قتل قناص تابع للمليشيا 3 مدنيين بينهم امرأة وطفل. 
 
وأضاف التقرير، أن موظف في نزع الألغام قتل جراء انفجار لغم زرعته مليشيا الحوثي، إضافة إلى إعدام مدنيين اثنين، ووفاة طفل جراء التعذيب. 
 
ووثق التقرير قيام المليشيا، بإحراق منزل أحد المواطنين بمنطقة هجدة بتعز مما تسبب بمقتل أربعة من أبنائه حرقا.
 
وتطرق التقرير الشهري إلى تكثيف مليشيا الحوثي قصفها بالقذائف المدفعية وقذائف الهاون نحو الأحياء الغربية ومنطقة بير باشا وشارع جمال بمديرية القاهرة وحي تبة السلال بمديرية صالة وقصفت مناطق متعددة بمديريتي حيفان وصبر الموادم.
 
كما تم العثور على حقل جديد من الألغام والعبوات الناسفة والقذائف المختلفة التي زرعتها مليشيا الحوثي في وادي رسيان بمنطقة البرح في الساحل الغربي غرب محافظة تعز.
 
كما أقدمت الميليشيات مطلع إبريل (نيسان) الماضي على  إغلاق طريقي القبيطة وحيفان أمام آلاف المسافرين القادمين من العاصمة الموقتة عدن وبقية المحافظات في ظروف لا إنسانية بحجة الحجر الصحي للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها وفرضت دورات طائفية تحت مسمى الحجر الصحي. 
 
يقابل ذلك قيامهم بمنع أكثر من ألفي مسافر من الدخول إلى منطقة الحوبان بعد قدومهم من مناطق سيطرة الحكومة الشرعية في المدينة، واحتجزت أكثر من 200 سيارة على متنها مسافرين بينهم نساء وأطفال في طريق مديرية سامع ولم تسمح لهم بالدخول إلى الحوبان.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ