قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري     إصلاح تعز يحي الذكرى 30 لتأسيس الحزب     حزب الإصلاح اليمني يحتفل بالذكرى الثلاثين للتأسيس (نص البيان)     تسجيلات المتهمين بقتل الأغبري يؤكد أن الحوثيين ينوون التلاعب وتمييع القضية     مسلحون يختطفون مدير شركة التضامن بصنعاء     ملاحظات أولية على تسجيلات حفلة الإعدام بحق عبدالله الأغبري     حالة غضب تسود اليمنيين بعد الكشف عن جريمة مروعة بصنعاء بطلها ضابط بالأمن الوقائي    

الأحد, 10 مايو, 2020 10:58:00 صباحاً

اليمني الجديد - مواقع

كشف تقرير حقوقي، عن جرائم وانتهاكات ارتكبتها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين بمدينة تعز خلال إبريل (نيسان) الماضي.
 
وأوضح تقرير صادر عن مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان،  أن مليشيا الحوثي تسببت بمقتل 22 مدنيا بينهم 7 نساء وطفلين خلال قصفها الأحياء السكنية. 
 
ومن بين تلك الانتهاكات ارتكاب مجزرة دموية راح ضحيتها 6 نساء وطفلتين وأصيبت 7 نساء و5 طفلات ورجل واحد.
 
وأشار التقرير إلى مقتل 5 مدنيين برصاص مباشر من قبل مليشيا الحوثي كما قتل قناص تابع للمليشيا 3 مدنيين بينهم امرأة وطفل. 
 
وأضاف التقرير، أن موظف في نزع الألغام قتل جراء انفجار لغم زرعته مليشيا الحوثي، إضافة إلى إعدام مدنيين اثنين، ووفاة طفل جراء التعذيب. 
 
ووثق التقرير قيام المليشيا، بإحراق منزل أحد المواطنين بمنطقة هجدة بتعز مما تسبب بمقتل أربعة من أبنائه حرقا.
 
وتطرق التقرير الشهري إلى تكثيف مليشيا الحوثي قصفها بالقذائف المدفعية وقذائف الهاون نحو الأحياء الغربية ومنطقة بير باشا وشارع جمال بمديرية القاهرة وحي تبة السلال بمديرية صالة وقصفت مناطق متعددة بمديريتي حيفان وصبر الموادم.
 
كما تم العثور على حقل جديد من الألغام والعبوات الناسفة والقذائف المختلفة التي زرعتها مليشيا الحوثي في وادي رسيان بمنطقة البرح في الساحل الغربي غرب محافظة تعز.
 
كما أقدمت الميليشيات مطلع إبريل (نيسان) الماضي على  إغلاق طريقي القبيطة وحيفان أمام آلاف المسافرين القادمين من العاصمة الموقتة عدن وبقية المحافظات في ظروف لا إنسانية بحجة الحجر الصحي للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها وفرضت دورات طائفية تحت مسمى الحجر الصحي. 
 
يقابل ذلك قيامهم بمنع أكثر من ألفي مسافر من الدخول إلى منطقة الحوبان بعد قدومهم من مناطق سيطرة الحكومة الشرعية في المدينة، واحتجزت أكثر من 200 سيارة على متنها مسافرين بينهم نساء وأطفال في طريق مديرية سامع ولم تسمح لهم بالدخول إلى الحوبان.
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة