تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة     لمحات من تاريخ الإمامة.. مذهب لإذلال اليمنيين     بسبب خلاف مع النظام السابق.. مهندس معماري يظهر بعد تغيبه بأحد سجون صنعاء لـ35 عاما     الرئيس هادي في أول ظهور منذ سنوات رافضا مبادرة سعودية جديدة لتعديل اتفاق الرياض     تقرير حقوقي مشترك يكشف عن حالات التعذيب حتى الموت في السجون اليمنية     فساد مهول بضريبة القات بتعز تكشفه لجنة شبابية مكلفة من المحافظة بتعز    

الخميس, 07 مايو, 2020 02:30:00 مساءً

اليمني الجديد - رويترز

أعلنت الولايات المتحدة أمس الأربعاء، عن تقديم 225 مليون دولار مساعدات طارئة لليمن لدعم البرامج الغذائية. 
 
 ودعت الحوثيين إلى فعل المزيد من أجل السماح لعمليات المساعدات بالعمل ”بشكل مستقل ومحايد“. 
 
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي إن هذه المساعدات ستقدم لعمليات الغذاء الطارئة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في جنوب اليمن إضافة لعملياته في شمال اليمن التي تم تقليصها.
 
كان البرنامج قد قال إنه سيقلص المساعدات التي يقدمها في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ابتداء من منتصف أبريل نيسان بعدما خفض المانحون التمويل بسبب مخاوف من عرقلة الحوثيين تسليم المساعدات.
 
ويعاني اليمن بالفعل من أكبر أزمة إنسانية في العالم بسبب الحرب بين التحالف الذي تقوده السعودية وحركة الحوثي التي أخرجت الحكومة المعترف بها دوليا من صنعاء في أواخر عام 2014.
 
وفي مؤتمر صحفي عبر الهاتف قال مسؤولون من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية الأمريكية إنه رغم تحقيق بعض التقدم المحدود في عمليات المساعدات في الآونة الأخيرة، لا يزال ينبغي للحوثيين عمل المزيد من أجل عودة التمويل.
 
وقال ريتشارد أولبرايت نائب مساعد وزير الخارجية إن الخطوات تشمل ”تحركات ملموسة لإزالة عوائق منها الموافقات أو تصاريح السفر لتسليم المساعدات“ و“السماح للوكالات بالعمل بشكل مستقل ومحايد على أساس الحاجة“.
 
وقال مات نيمز نائب مدير مكتب الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للغذاء من أجل السلام ”بدأت عوائق معينة تتزحزح، لكن هذا كان في أغلبه في الجانب النظري والكلامي ولم نشهد الكثير من الفعل“.
 
 
ويعتمد نحو 80 في المئة من سكان اليمن، أو 24 مليون نسمة، على المساعدات ويواجه عشرة ملايين شخص خطر المجاعة. وباليمن رابع أعلى عدد من النازحين داخليا في العالم والرعاية الصحة نادرة في المناطق الريفية.
 
وأعلن اليمن عن رصد 26 إصابة بفيروس كورونا إجمالا وست وفيات، لكن منظمات المساعدات تخشى حدوث انتشار مدمر للوباء بسبب عدم كفاية الفحوص وانهيار النظام الصحي.
 
وفي ظل تلك الظروف تمثل الفجوات في تمويل المساعدات خطرا كبيرا. وحذرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي من أن 31 من بين 41 برنامجا رئيسيا للمساعدات الإنسانية التابعة للمنظمة الدولية سيتم تقليصها أو وقفها في الأسابيع القادمة إذا لم يتم تدبير مزيد من الأموال مع تزايد شكاوى المانحين ومنظمات المساعدات من التدخل والتعطيل من جانب السلطات الحوثية.
 




قضايا وآراء
الحرية