الحزب الاشتراكي في ميزان المجلس الانتقالي     مليشيا الحوثي تحرق مسجدا بمحافظة ذمار     مدرسة أويس بجبل صبر آيلة للانهيار.. 40 عاما بلا ترميم     الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات    

الخميس, 07 مايو, 2020 02:30:00 مساءً

اليمني الجديد - رويترز

أعلنت الولايات المتحدة أمس الأربعاء، عن تقديم 225 مليون دولار مساعدات طارئة لليمن لدعم البرامج الغذائية. 
 
 ودعت الحوثيين إلى فعل المزيد من أجل السماح لعمليات المساعدات بالعمل ”بشكل مستقل ومحايد“. 
 
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي إن هذه المساعدات ستقدم لعمليات الغذاء الطارئة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في جنوب اليمن إضافة لعملياته في شمال اليمن التي تم تقليصها.
 
كان البرنامج قد قال إنه سيقلص المساعدات التي يقدمها في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ابتداء من منتصف أبريل نيسان بعدما خفض المانحون التمويل بسبب مخاوف من عرقلة الحوثيين تسليم المساعدات.
 
ويعاني اليمن بالفعل من أكبر أزمة إنسانية في العالم بسبب الحرب بين التحالف الذي تقوده السعودية وحركة الحوثي التي أخرجت الحكومة المعترف بها دوليا من صنعاء في أواخر عام 2014.
 
وفي مؤتمر صحفي عبر الهاتف قال مسؤولون من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية الأمريكية إنه رغم تحقيق بعض التقدم المحدود في عمليات المساعدات في الآونة الأخيرة، لا يزال ينبغي للحوثيين عمل المزيد من أجل عودة التمويل.
 
وقال ريتشارد أولبرايت نائب مساعد وزير الخارجية إن الخطوات تشمل ”تحركات ملموسة لإزالة عوائق منها الموافقات أو تصاريح السفر لتسليم المساعدات“ و“السماح للوكالات بالعمل بشكل مستقل ومحايد على أساس الحاجة“.
 
وقال مات نيمز نائب مدير مكتب الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للغذاء من أجل السلام ”بدأت عوائق معينة تتزحزح، لكن هذا كان في أغلبه في الجانب النظري والكلامي ولم نشهد الكثير من الفعل“.
 
 
ويعتمد نحو 80 في المئة من سكان اليمن، أو 24 مليون نسمة، على المساعدات ويواجه عشرة ملايين شخص خطر المجاعة. وباليمن رابع أعلى عدد من النازحين داخليا في العالم والرعاية الصحة نادرة في المناطق الريفية.
 
وأعلن اليمن عن رصد 26 إصابة بفيروس كورونا إجمالا وست وفيات، لكن منظمات المساعدات تخشى حدوث انتشار مدمر للوباء بسبب عدم كفاية الفحوص وانهيار النظام الصحي.
 
وفي ظل تلك الظروف تمثل الفجوات في تمويل المساعدات خطرا كبيرا. وحذرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي من أن 31 من بين 41 برنامجا رئيسيا للمساعدات الإنسانية التابعة للمنظمة الدولية سيتم تقليصها أو وقفها في الأسابيع القادمة إذا لم يتم تدبير مزيد من الأموال مع تزايد شكاوى المانحين ومنظمات المساعدات من التدخل والتعطيل من جانب السلطات الحوثية.
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة