ثورة اليمن.. من الحلم بالتغيير إلى الانتقام بالحرب الشاملة     انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"    

السبت, 02 مايو, 2020 03:03:00 صباحاً

اليمني الجديد - ثابت الأحمدي

 
عمدَ السُّلاليون منذ زمنٍ بعيدٍ إلى إهانةِ الناسِ بجملة أوهامٍ غرسوها في أذهان العامة، منها: أن الاهتمام بالنظافة خاصيّة أنثوية لا تتسمُ مع الرجولة، لذا فالكوت لا يُغسل في مفهوم بعض شباب القبائل إلى اليوم، يظل يلبسه حتى يبدو شكله "طربال"، وبسبب منظره يزدريه عليةُ القوم وينبذونه، ليحس بالدونية بين المجتمع..! 
 
وأوهموه أن التجارةَ واحتراف أي حرفة؛ بل والعمل بكله عيبٌ، وأن من اكتمال الرجولة أن يكونَ رزقُه من رمحه، أي بالنهب والسلب والتقطع..! 
 
وأوهموه أن "الشمّة" _ وهي أحطُّ مظاهر التخلف _ تزيد من الرجولة وتجعل الشاب "مشحوط" حد تعبيرهم، فيما هم وشبابهم لا يتناولونها..! 
 
وأوهموه أن طلب العلم لا يليق بالقبيلي، فهو لا يحتاج للتعلم، بقدر ما يحتاج للتمرس على القتال والسطو واحتراف الجندية التي تخدم السلالة، وبحسب المفتي زبارة: يكفي للقبيلي أن يتعلم أحكام الوضوء والصلاة ومحبة آل البيت فقط..!  
أرادوا من اليمني أن يكون مرافقًا للسيد أو للشيخ، متسخَ الكوت، منتفشَ الشَّعر، جاهلا، لا يجيد القراءة أو الكتابة. وهي سياسة لاقتْ هوىً أيضا عند مشايخ القبائل، فشجعوا بدورهم هذا السلوك أيضا. وقد أغلق الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر أحد أكبر المعاهد العلمية في خمر لمدة ١٢ عاما بعد أن رأى توافد الطلبة إليه، ووقف حجر عثرة أمام افتتاح الكلية هناك، كما سمعتُ من الدكتور عبدالعزيز المقالح، ومعي الصديق الباحث قادري أحمد حيدر ذات يوم في مكتب المقالح.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ