أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين    

الخميس, 09 أبريل, 2020 10:18:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص

رفض الحوثيون التعاطي مع دعوة التحالف – السعودية والإمارات – لهدنة مدتها أسبوعين قابلة للتمديد برعاية الأمم المتحدة. 
 
وهي الدعوة التي جاءت في لحظة كان الجيش الوطني يحقق انتصارات ساحقة على المتمردين الحوثيين في كل من مأرب والجوف والبيضاء ومحور نهم شرق صنعاء. 
 
وتصدر هشتاج #رفض_الهدنة_مطلب_شعبي الترند اليمني بعد ساعات من إعلان السعودية وقف الحرب، كما خلق الإعلان موجة غضب شاملة برزت في وسائل التواصل الاجتماعي.  
 
ويرى اليمنيون الذين شاركوا في الحملة الإلكترونية، أن السعودية تخذلهم لمرات وأنها هذه المرة تبحث عن مخرج نجاه لنفسها تاركة الشعب اليمني في مصيره أمام الحرب والأوبئة والوضع الاقتصادي المنهار وحصار مكتمل الأركان.  
 
واشتد الغضب للشارع اليمني، بأن هذه الدعوة تأتي والحوثي يعيش ارتباكًا شديدًا بسبب الضربات القوية التي سددها الجيش خلال الأيام الأخيرة وحقق انتصارات باستعادة مواقع في البيضاء ومعسكر اللبنات في الجوف وسلسلة جبال هيلان الاستراتيجية في مأرب، فيما التزمت السعودية الصمت حينها، وتغافلت أثناء سقوط الجوف بيد الحوثيين، وكذلك فعل المجتمع الدولي.  
 
وانتقد المشاركون في الحملة التواطؤ البارز والواضح للمبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي التزم الصمت وكان يتحدث بهدوء عندما سقطت محافظة الجوف وقام الحوثيون بتهجير عشرات الآلاف من الأسر إلى مدينة مأرب فيما تحرك خلال مدة 24 ساعة لقيادة هدنة لصالح الحوثيين يرفضها الحوثيون أنفسهم بعد خسارتهم في المعارك الأخيرة،  من باب انتزاع أقصى مكاسب منها في لحظة هروب للسعودية من ورطة الحرب في اليمن. 
 




قضايا وآراء
غريفيث