البنك الدولي: نسبة كبيرة من اليمنيين يواجهون خطر الجوع بسبب استمرار الحرب     انطلاق أعمال مؤتمر المثقفين اليمنيين في مدينة المكلا     هل إحياء مناسبة الغدير يندرج ضمن حق الحرية والتعبير؟     ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم    

الخميس, 09 أبريل, 2020 10:18:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص

رفض الحوثيون التعاطي مع دعوة التحالف – السعودية والإمارات – لهدنة مدتها أسبوعين قابلة للتمديد برعاية الأمم المتحدة. 
 
وهي الدعوة التي جاءت في لحظة كان الجيش الوطني يحقق انتصارات ساحقة على المتمردين الحوثيين في كل من مأرب والجوف والبيضاء ومحور نهم شرق صنعاء. 
 
وتصدر هشتاج #رفض_الهدنة_مطلب_شعبي الترند اليمني بعد ساعات من إعلان السعودية وقف الحرب، كما خلق الإعلان موجة غضب شاملة برزت في وسائل التواصل الاجتماعي.  
 
ويرى اليمنيون الذين شاركوا في الحملة الإلكترونية، أن السعودية تخذلهم لمرات وأنها هذه المرة تبحث عن مخرج نجاه لنفسها تاركة الشعب اليمني في مصيره أمام الحرب والأوبئة والوضع الاقتصادي المنهار وحصار مكتمل الأركان.  
 
واشتد الغضب للشارع اليمني، بأن هذه الدعوة تأتي والحوثي يعيش ارتباكًا شديدًا بسبب الضربات القوية التي سددها الجيش خلال الأيام الأخيرة وحقق انتصارات باستعادة مواقع في البيضاء ومعسكر اللبنات في الجوف وسلسلة جبال هيلان الاستراتيجية في مأرب، فيما التزمت السعودية الصمت حينها، وتغافلت أثناء سقوط الجوف بيد الحوثيين، وكذلك فعل المجتمع الدولي.  
 
وانتقد المشاركون في الحملة التواطؤ البارز والواضح للمبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي التزم الصمت وكان يتحدث بهدوء عندما سقطت محافظة الجوف وقام الحوثيون بتهجير عشرات الآلاف من الأسر إلى مدينة مأرب فيما تحرك خلال مدة 24 ساعة لقيادة هدنة لصالح الحوثيين يرفضها الحوثيون أنفسهم بعد خسارتهم في المعارك الأخيرة،  من باب انتزاع أقصى مكاسب منها في لحظة هروب للسعودية من ورطة الحرب في اليمن. 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء