قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري     إصلاح تعز يحي الذكرى 30 لتأسيس الحزب     حزب الإصلاح اليمني يحتفل بالذكرى الثلاثين للتأسيس (نص البيان)     تسجيلات المتهمين بقتل الأغبري يؤكد أن الحوثيين ينوون التلاعب وتمييع القضية     مسلحون يختطفون مدير شركة التضامن بصنعاء     ملاحظات أولية على تسجيلات حفلة الإعدام بحق عبدالله الأغبري     حالة غضب تسود اليمنيين بعد الكشف عن جريمة مروعة بصنعاء بطلها ضابط بالأمن الوقائي    

الخميس, 09 أبريل, 2020 10:18:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص

رفض الحوثيون التعاطي مع دعوة التحالف – السعودية والإمارات – لهدنة مدتها أسبوعين قابلة للتمديد برعاية الأمم المتحدة. 
 
وهي الدعوة التي جاءت في لحظة كان الجيش الوطني يحقق انتصارات ساحقة على المتمردين الحوثيين في كل من مأرب والجوف والبيضاء ومحور نهم شرق صنعاء. 
 
وتصدر هشتاج #رفض_الهدنة_مطلب_شعبي الترند اليمني بعد ساعات من إعلان السعودية وقف الحرب، كما خلق الإعلان موجة غضب شاملة برزت في وسائل التواصل الاجتماعي.  
 
ويرى اليمنيون الذين شاركوا في الحملة الإلكترونية، أن السعودية تخذلهم لمرات وأنها هذه المرة تبحث عن مخرج نجاه لنفسها تاركة الشعب اليمني في مصيره أمام الحرب والأوبئة والوضع الاقتصادي المنهار وحصار مكتمل الأركان.  
 
واشتد الغضب للشارع اليمني، بأن هذه الدعوة تأتي والحوثي يعيش ارتباكًا شديدًا بسبب الضربات القوية التي سددها الجيش خلال الأيام الأخيرة وحقق انتصارات باستعادة مواقع في البيضاء ومعسكر اللبنات في الجوف وسلسلة جبال هيلان الاستراتيجية في مأرب، فيما التزمت السعودية الصمت حينها، وتغافلت أثناء سقوط الجوف بيد الحوثيين، وكذلك فعل المجتمع الدولي.  
 
وانتقد المشاركون في الحملة التواطؤ البارز والواضح للمبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي التزم الصمت وكان يتحدث بهدوء عندما سقطت محافظة الجوف وقام الحوثيون بتهجير عشرات الآلاف من الأسر إلى مدينة مأرب فيما تحرك خلال مدة 24 ساعة لقيادة هدنة لصالح الحوثيين يرفضها الحوثيون أنفسهم بعد خسارتهم في المعارك الأخيرة،  من باب انتزاع أقصى مكاسب منها في لحظة هروب للسعودية من ورطة الحرب في اليمن. 
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة