السبت, 04 أبريل, 2020 08:11:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

انطلقت حملة إلكترونية مساء اليوم، للمطالبة بالكشف عن مصير السياسي اليمني محمد قحطان، المغيب في سجون الحوثيين منذ ٥ سنوات. 
 
ويصادف غدًا الأحد، الذكرى الخامسة لاختطاف العضو البارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح والذي يشغل عضو الهيئة العامة، وعضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل ممثلًا عن الحزب. 
 
وتنطلق الحملة الإلكترونية مساء اليوم، تحت هشتاج #الحرية_لقحطان FreeQahtan# ، للمطالبة بالإفراج عنه والكشف عن مصيره، في ظل ظروف اختطاف غامضة وإخفاء قسري مع ما يعاني من أمراض منذ اختطفته مليشيا الحوثي الانقلابية من منزله بصنعاء في الـ٥ أبريل ٢٠١٥.
 
وتأتي الحملة، متزامنة مع مطالبات دولية، بإطلاق المختطفين والسجناء في ظل تفشي وباء كورونا، والأخطار المهددة لآلاف السجناء في اليمن. 
 
يشار إلى أن أسرة القيادي السياسي محمد قحطان، لا تعلم عن مصيره شيء منذ اختطافه، ورفضت المليشيات السماح لأسرته بالتواصل معه أو زيارته، كما لم تبلغ بمكان إخفائه قسريا حتى اللحظة. 
 
وتحظى حملة التضامن السنوي مع أبرز قادة العمل السياسي، بتفاعل كبير، لما يمثله المناضل محمد قحطان من رمزية كرجل للسلام والحوار.
 
وجاءت هذه الحملة بعد أيام قليلة من حملة شعبية كبيرة شاركت فيها منظمات دولية، طالبت بإطلاق كافة السجناء والمختطفين، احترازاً من تفشي وباء كورونا، في ظل تدهور أوضاع السجون والمخاوف على آلاف المختطفين بسجون مليشيا الحوثي.
 




قضايا وآراء
مأرب