في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري     إصلاح تعز يحي الذكرى 30 لتأسيس الحزب     حزب الإصلاح اليمني يحتفل بالذكرى الثلاثين للتأسيس (نص البيان)    

الجمعة, 20 مارس, 2020 03:41:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

لليوم الرابع على التوالي يواصل الحوثيون احتجاز المئات من المسافرين على مداخل المناطق الشمالية وسط معاناة كبيرة. 
 
وقال مصدر لليمني الجديد، إن المعاناة التي يعيشها المسافرون بمنطقة رداع كبيرة وأن كارثة تنتظر الجميع في ضل إجراءات أبسط ما يمكن وصفها بالجنونية يمارسها الحوثيون بكل رعونة وطيش. 
 
وحصل اليمني الجديد على مجموعة من الصور الحصرية للمكان الذي أعده الحوثيون كـ حجر صحي للمسافرين القادمين من المملكة العربية السعودية، يفتقر لأبسط مقومات الحياة. 
 
ويتواجد في هذا الحجر الصحي ما يزيد عن أربعة آلاف مسافر يعيشون وضعًا مأساويًا بلا خدمات ولا تعقيم صحي وإنما تم تجميعهم في مكان واحد رجال ونساء وأطفال وكبار سن. 
 
وتحدث رجل وامرأة لليمني الجديد عن الإجراءات التي اتخذها الحوثيون ووصفهوها بالكارثية. 
 
فعدد محدود فقط من الأسر التي حصلت على فرش وبطانيات فيما الغالبية العظمى تنام في العراء وفي أسطح كلية المجتمع برداع، وباقي المسافرين ينامون في السيارات الحافلات وفي الأرصفة. 
وأضاف المصدر، بأن الغذاء المقدم غير صحي ويكفي للمئات فقط فيما الغالبية العظمى لا تستطيع التعامل معه بسبب مستوى النظافة، وقال المصدر، إن الوجبات تقدم من المعسكرات الخاصة للحوثيين. 
 
وشكا المواطنون من ارتفاع أسعار الماء والغذاء إلى خمسة أضعاف وأن بعض السكان من المرضى لا يوجد لهم عيادات أو مراكز صحية فيما المستشفى القريب منهم مليء بالمرضى وأن كارثة مروعة يمكن أن تحدث بين السكان. 
 
وقالوا إن ما تقوم به مليشيا الحوثي لا علاقة له بأي إجراءات صحية في مجابهة خطر كورونا، وأن هذه الطريقة الجنونية تساهم في نشر الأمراض المعدية بما فيها مرض "كورونا القاتل. 
 
 
واتخذت مليشيا الحوثي قراراً بمنع دخول الوافدين إلى المحافظات الخاضعة لسيطرتها ضمن إجراءات تقول إنها لمواجهة وباء كورونا الذي بات يجتاح العالم. 
 





قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة