قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري     إصلاح تعز يحي الذكرى 30 لتأسيس الحزب     حزب الإصلاح اليمني يحتفل بالذكرى الثلاثين للتأسيس (نص البيان)     تسجيلات المتهمين بقتل الأغبري يؤكد أن الحوثيين ينوون التلاعب وتمييع القضية     مسلحون يختطفون مدير شركة التضامن بصنعاء     ملاحظات أولية على تسجيلات حفلة الإعدام بحق عبدالله الأغبري     حالة غضب تسود اليمنيين بعد الكشف عن جريمة مروعة بصنعاء بطلها ضابط بالأمن الوقائي    

الجمعة, 13 مارس, 2020 12:51:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

قال المبعوث الأممي، إن التصعيد العسكري في الجوف يهدد بالانتقال إلى دائرة صراع عنف جديد.
 
وأشار مارتن غرافيث على أهمية احتواء مسار التصعيد العسكري في الجوف ومأرب أثناء إحاطته لمجلس الأمن أمس الخميس. 
 
وأكد إنه لا يوجد مبرر للتصعيد العسكري في مأرب، وإن القتال لا يزال مستمرا في الحديدة، مضيفا "ما سمعته من الأطراف اليمنية هو أن استئناف العملية السلمية ليس أمرا بعيد المنال".
 
ودعا غريفيث الأطراف اليمنية إلى قبول المشاركة في آلية لإنهاء التوتر قابلة للمراقبة، مؤكدا أن السلام الدائم لا يتم إلا من خلال عملية سياسية تتم فوراً.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد حذر من مغبة أي تصعيد للعمليات العسكرية في اليمن، حتى لا تتقوض الجهود الأممية الهادفة لإنهاء النزاع وتحسين الوضع.
 
ودعا المجلس في بيان له، على ضرورة أن تعزز أطراف النزاع من إرادتها السياسية والتوصل الى ترتيبات لوقف إطلاق النار في أقرب فرصة ممكنة.
 
وأضاف البيان، بأن السبيل الوحيد لإنهاء النزاع في اليمن هو عملية سياسية شاملة بوساطة أممية. داعيا كافة الأطراف الى الوفاء بالتزاماتها وتنفيذ اتفاقي ستوكهولم والرياض.
 
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة