الأحد, 16 فبراير, 2020 08:18:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

شكلت الحوثيون عددًا من الكيانات في جامعة صنعاء أبرزها «الملتقى الطلابي» الذي ينفذ عددا من النشاطات الطائفية تهدف إلى تغيير هوية وفكر وثقافة الشباب والطلاب. 
 
وتعتمد هذه الأنشطة على تغيير توجهات التعليم الجامعي واستهداف الهوية الوطنية الجامعة وتحويلها إلى هوية مليشياوية قائمة على تمجيد الفكر الطائفي والعنصري. 
 
وتعزز هذه الكيانات مبدأ الإيمان بمزاعم الولاية، ودعم مشروع الدمار الذي تقوده المليشيا في أرجاء البلد، والتموضع في إطار تبعيتها وعمالتها لإيران. 
 
وأسست هذه الكيانات كبديل للاتحاد العام لطلاب اليمن الذي يعد المؤسسة القانونية المعترف بها والتي تتولى عملية التنظيم النقابي لطلاب الجامعة عبر الانتخابات الحرة التنافسية ذات التاريخ العريق. 
 
وكلفت قيادات الحوثي عددا من الطلاب لقيادة الملتقى الطلابي، حيث أوكلت لهم مهمة استقبال الطلاب وإقناعهم بحضور دورات طائفية وتجنيد كثير منهم وإرسالهم إلى جبهات القتال وتغيير أفكارهم وهويتهم الوطنية لخلق فكر يؤيد ما يزعمون أنه محور المقاومة.
 
وحذر أكاديميون وطلاب في جامعة صنعاء، من خطورة الخطوات التي تتخذها مليشيا الحوثي الانقلابية داخل الجامعات وانعكاساتها على مستقبل اليمن وتخريج أجيال إرهابية، كاشفين أن المليشيا تشكل كيانات طائفية وغير قانونية داخل الجامعات.
 
 




قضايا وآراء
مأرب