العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي    

الثلاثاء, 11 فبراير, 2020 06:24:00 مساءً

اليمني الجديد -

بقدر ما بعثرت ثورة 11فبراير حلم التوريث لدى عفاش وأسرته بقدر ما عجلت بكشف تيار المشروع الإمامي المتدثر برداء الجمهورية المتغلغل في أغلب مفاصل الدولة.
 
لقد كان هذا التيار يرتب أوراقه بخبث منذ عقود طويلة؛ للانقضاض على اليمن - بعد أن ساهم مع عفاش في إدخال اليمن في نفق مظلم وسد كل أفق لنهضة اليمن.
 
ولأن 11 فبراير جاءت على غير موعد وبعيدة عن حسابات الأحزاب التي كان النظام واركانه فقد دفعت التيار الامامي للتحرك بردة فعل مرتبكة غلب عليها الطابع السُلالي والمذهبي والمناطقي الأمر الذي جردها من الغطاء الشعبي الذي كانوا يحلمون بالتستر خلفه.
 
لقد تعرى التيار الامامي بفعل 11 فبراير بعد أن ظل متدثراً بالجمهورية يعبث هنا وهناك من أجل خلق معطيات العودة للحكم منذ عام 70 وانكشفت للشعب شخوصه وغاياته وقذاراته وارتباطاته ومخططاته قبل نضوجها.
 
إنهم اليوم مرصودين في كل مكان في الداخل والخارج مع الانقلاب أو داخل صفوف الشرعية وداخل الأحزاب ولن يخدع شعبنا مرة اخرى بهم.
 




غريفيث