عقل سبتمبر وقلب فبراير.. لماذا سقطت الجمهورية     في ذكرى سبتمبر.. شرعية الفنادق بمشايخ الضمان     سبتمبر التي هوت بفكرة السلالة وولد معها اليمنيون من جديد     ومضات من كتاب "خيوط الظلام: لعبدالفتاح البتول     ميلادنا مع سبتمبر العظيم     تجهيزات لاحتفال بذكرى عيد 26 سبتمبر     ندوة فكرية بمأرب تزامناً مع العيد الوطني بذكرى سبتمبر المجيد     في ذكرى سبتمبر.. القاضي الارياني ونضال الحرية (2)     ندوة فكرية بمأرب تقرأ "الحصاد المر" لـ نكبة 21 سبتمبر على اليمن     محاولات ثورية وتنويرية مهدت لثورة سبتمبر في مواجهة نظام الإمامة البائد     كتاب جديد للباحث محمد الحاج حول التاريخ اليمني القديم عبر استنطاق 60 نقشا مسنديا     كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)    

الثلاثاء, 04 فبراير, 2020 11:47:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

كيف يمكن قراءة تغريدة الرئيس المصري عبدالفتاح السياسي؟ حول الإفراج عن الصيادين المحتجزين لدى الحوثيين في اليمن. 
 
فالتغريدة تتحدث عن الجهود المبذولة للإفراج عن 32 صيادًا مصرياً، وتسمية البلاد بدولة اليمن، في حين أن المحتجز لهم هي جماعة الحوثيين. 
 
ولم تكتف التغريدة المثيرة للغرابة بوصف حكم الحوثيين بالدولة، بل ذهب إلى أبعد من ذلك بقولة: "أتقدم بالشكر والتقدير للقائمين على عودتهم لبلادهم"، وهي رسالة من شقين الأول هم الحوثيون، والثاني هي الإمارات التي قادت الوساطة. 
 
وهذه التغريدة ولدت ردود فعل واسعة في التعليقات عليها وفي تعليقات نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي على صفحاتهم بعد تناقلهم صورة للتغريدة. 
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة