السبت, 01 فبراير, 2020 11:32:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

قالت مصادر خاصة، إن السلطات السعودية منعت منذ مساء الخميس الماضي، عدد من الكتائب لجنود يمنيين في الحد الجنوبي من الخروج والسفر ووضعت ما يزيد من 90 فردًا وضابط وصف ضابط في زنازين خاصة. 
 
وأشار المصدر أن الخطوة جاءت بعد رفض الجنود الدخول في إحدى المعارك بعد طلبهم تغيير أحد القيادات العسكرية، وصرف الرواتب المتوقفة وإعداد خطط قتالية حقيقية لمواجهة الحوثيين حتى يخف النزيف في صفوف المقاتلين، إضافة إلى وقف الاستفزاز الذي يقوم به ضباط سعوديون يديرون المعسكر. 
 
وأقدم ضباط سعوديون على رفض منح الجنود تصاريح بالمغادرة والعودة إلى اليمن لعدد يفوق 6000 جندي، اعتصموا ورفضوا مواصلة القتال ومطالبين بالسماح لهم بالعودة إلى قراهم. 
 
ويحتجز الجانب السعودي الحافلات التي تقوم بنقل الجنود ومنعت الدخول والخروج من الألوية وفرضت عليهم طوقاً أمنياً مشددًا. 
 
 
ومنذ العام 2017م وبسبب خسائر فادحة في صفوف الجنود السعوديين لجأت السعودية لتجنيد آلاف الشباب اليمنيين خارج دائرة الجيش الحكومي، وزجت بهم في معارك وهمية وصفت بالثقب الأسود كان أخرها معركة وادي آل جبارة في أواخر أغطس/ آب الماضي، التي قتل فيها ما يزيد عن 300 جندي وأسر ما يزيد عن 700 لا يزالون مخفيين لدى مليشيا الحوثي حتى اليوم. 
 




الحرية