تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري     إصلاح تعز يحي الذكرى 30 لتأسيس الحزب     حزب الإصلاح اليمني يحتفل بالذكرى الثلاثين للتأسيس (نص البيان)     تسجيلات المتهمين بقتل الأغبري يؤكد أن الحوثيين ينوون التلاعب وتمييع القضية     مسلحون يختطفون مدير شركة التضامن بصنعاء     ملاحظات أولية على تسجيلات حفلة الإعدام بحق عبدالله الأغبري     حالة غضب تسود اليمنيين بعد الكشف عن جريمة مروعة بصنعاء بطلها ضابط بالأمن الوقائي     لجنة الخبراء الدولية تكشف تفاصيل مثيرة عن تجنيد الأطفال والنساء بصنعاء    

الإثنين, 23 ديسمبر, 2019 08:25:00 مساءً

اليمني الجديد - محمد مصطفى العمراني

زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي إلى اليابان، تعد زيارة هامة وتحمل دلالات كبيرة؛ كونها أول زيارة لرئيس إيراني إلى طوكيو منذ قرابة عقدين من الزمان. 
 
وتأتي في وقت تحاول فيه واشنطن ودول إقليمية بالمنطقة فرض المزيد من العزلة السياسية حول إيران إضافة إلى الحرب الاقتصادية المفروضة على طهران لتأتي القمة الإسلامية في كوالالمبور بماليزيا والتي شاركت فيها إيران بقوة ثم زيارة الرئيس الإيراني روحاني إلى اليابان والمحادثات الإيرانية الهندية التي تمت خلال وزير الخارجية الهندي جايشنكار لطهران بالأمس لتشكل ملامح التوجه الجديد في السياسية الإيرانية الخارجية. 
 
 بدأت إيران تتوجه نحو الشرق فعليًا؛ بعد تزايد العقوبات الأمريكية ويأس طهران من إيفاء الدول أوربية بوعودها التي التزمت بها للحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.
 
مقترحات جديدة لكسر العقوبات الأمريكية 
 
المؤكد بأن مفاوضات بين واشنطن وطهران كانت في صلب محادثات الرئيس روحاني مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي حيث أكد روحاني فور عودته من طوكيو أن " اليابان قدمت اقتراحا جديدا لكسر الحظر الأمريكي " المفروض على إيران دون الحديث عن تفاصيل هذا المقترح الياباني ولكن روحاني أكد أن المشاورات سوف تستمر في هذا الصدد .
وهو ما يؤكد بأن المحادثات المغلقة بين روحاني وآبي والتي استمرت لساعة ونصف قد تركزت حول رفع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران وأن طوكيو ستقوم بدور الوسيط بين طهران وواشنطن. 
 
 وستقوم بنقل رسائل طهران، وعلى ما يبدوا أن الاتصالات ستتواصل وتستمر حتى تثمر عن انفراج ولو جزئي في ملف العقوبات؛ خاصة وأنها تأتي بعد أن تبادلت واشنطن وطهران السجناء في يوم السبت 7 ديسمبر كانون الأول لأول مرة منذ سنوات. 
 
 أفرجت واشنطن عن العالم الإيراني الموقوف لديها مسعود سليماني وبالمقابل أفرجت طهران عن الأمريكي المحتجز فيها شيوي وانغ لتعيد هذه الصفقة الجدل والنقاش حول إمكانية حدوث مفاوضات جزئية أو شاملة بين واشنطن وطهران .
 
على إثر نجاح صفقة تبادل السجناء بين واشنطن وطهران تحدثت صحيفة "وطن امروز" الإيرانية المحافظة في عددها الصادر في 9 ديسمبر كانون الثاني الجاري أشارت إلى بعض التفاصيل "السياسية " لصفقة تبادل السجناء بين طهران وواشنطن حيث أشارت الصحيفة إلى أن " الإدارة الأمريكية أعطت الضوء الأخضر لليابان لإنجاز وتنفيذ اتفاقيات اقتصادية مع إيران. 
 
كما سيقوم الرئيس الإيراني حسن روحاني بزيارة مرتقبة إلى اليابان خلال الأسابيع المقبلة لإنجاز هذه الاتفاقيات " وهذا يعني موافقة واشنطن على ان تلعب طوكيو دور الوسيط بين البلدين. 
 
وسبق أن أجرى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي محادثات مع الرئيس الأمريكي ترامب يوم الأحد 22 ديسمبر كانون الجاري تناولت القضايا المتعلقة بإيران وكوريا الشمالية ومن المؤكد أنها تركزت حول المفاوضات بين واشنطن وطهران وان شينزو آبي قد نقل الرسالة الإيرانية لترامب وبانتظار الرد إذ لم يكن قد وصل خلال تلك المحادثات.
 
نتائج اقتصادية ضئيلة 
لم تحقق زيارة الرئيس الإيراني روحاني والوفد المرافق له إلى طوكيو نتائج كبيرة وملموسة في المجال الاقتصادي ولم يتم ابرام أية اتفاقيات اقتصادية بين البلدين كما بشرت بذلك صحيفة " وطن امروز " الإيرانية وهو ما يعني بأن طوكيو ما تزال ملتزمة بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران خاصة في ظل العلاقات الاقتصادية والسياسية والأمنية القوية بين طوكيو وواشنطن. 
 
 وقد وصل حجم التجارة بين البلدين إلى 200 مليار دولار سنويا بينما لم يتجاوز حجم التبادل التجاري بين طوكيو وطهران في ذروة تحسن العلاقات الأمريكية الإيرانية إلى 3 مليار دولار سنويا. 
 
يبدو أن الصحيفة الإيرانية حيث تحدثت عن " ضوء أمريكي لليابان لإبرام اتفاقيات اقتصادية مع إيران " كانت مبالغة وأفرطت في التفاؤل إذ لم يبدي الجانب الياباني رغبته في إبرام اتفاقيات اقتصادية مع إيران سوى حديث آبي عن رغبة اليابان في الاستثمار بميناء جابهار الإيراني رغم أن الهند ما تزال مستمرة في تعاونها واتفاقاتها الاقتصادية مع إيران بخصوص تطوير هذا الميناء الهام.
المؤكد – أيضاً - بأن روحاني خلال زيارته لطوكيو قد تحدث عن رغبة إيران ابرام اتفاقيات اقتصادية مع اليابان وإعادة تصدير النفط الإيراني إليها واستعادة 20 مليار دولار مجمدة في بنوك اليابان او حتى جزء كبير منها مما سيعيد الثقة إلى قيادة إيران بجدوى التفاوض مع الجانب الأمريكي عبر الوسطي الجديد " اليابان " وما سيشجع روحاني على الضغط على قيادة إيران لإبداء المزيد من المرونة في هذه المفاوضات؛ كونها ستحقق مصالح إيران في وقت يعيش اقتصادها تدهورا حادا جعلها بأمس الحاجة لهذه الأموال. 
 
ومن غير الواضح – حتى الآن - مدى استجابة طوكيو لهذا الطلب في الوقت الرهن إذ يبدو أن طوكيو ما تزال تنتظر الموافقة الأمريكية على هذا الطلب والتي لن تأتي إلا أن بعد تقطع المفاوضات بين واشنطن وطهران شوطا كبيرا ويتم الاتفاق على الكثير من نقاط الخلاف. 
 
لم تكن النتائج الاقتصادية لهذه الزيارة كبيرة مقارنة بحجم التوقعات الإيرانية لكن يبدو أن الهم الأكبر لروحاني خلال هذه الزيارة هو انجاح المفاوضات مع الجانب الامريكي حتى تثمر ولو بكسر جزئي للعقوبات الأمريكية المفروضة ضد إيران وإنعاش الاقتصاد الإيراني المتدهور.
 
 النفوذ الإيراني في باب المندب وخليج عدن
 
اتفاق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مع الرئيس الإيراني روحاني على دعم مشروع " هرمز " الإيراني للسلام وعدم مشاركة اليابان في الخطة الأمريكية لتأمين الملاحة في خليج هرمز هو مكسب كبير لإيران فضلا عن إبداء اليابان رغبتها في إرسال سفينة استخبارات إلى خليج عدن وباب المندب وعلى متنها 250 جندي للمشاركة في حماية الملاحة الدولية وطرح هذا الأمر على الرئيس روحاني يؤكد نفوذ إيران في باب المندب والبحر الأحمر من خلال " الحوثيين " حلفاء إيران في اليمن. 
 
وهذا يفسر استقبال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي لسفير جماعة الحوثي في طهران ابراهيم الديلمي باعتباره السفير اليمني المعتمد وبحث سبل تعزيز التعاون العسكري المشترك بين البلدين حيث تناولت هذا اللقاء رغبة اليابان بإرسال سفينة استخبارات إلى خليج عدن وباب المندب واستعداد اليابان لتقديم الدعم للحوثيين حيث أكدت وكالات الأنباء الإيرانية أمثال مهر وفارس وأرنا أن روحاني ناقش مع آبي الوضع في اليمن وتم الاتفاق على تقديم مساعدات لليمنيين. 

 
كما يعني ذلك أيضاً، أن إيران قد اقترحت على اليابان دعم الحوثيين لإنجاح مساعيها البحرية في خليج عدن وباب المندب وحتى لا تتكرر عملية احتجاز الحوثيين للسفينة الكورية الجنوبية في 18 نوفمبر تشرين الثاني بعد دخولها المياه الإقليمية اليمنية ولم يتم الإفراج عنها إلا أن اعتذرت كوريا الجنوبية للحوثيين ـ بحسب حديثهم ـ وهو ما يؤكد بأن الحوثيون حلفاء إيران صاروا قوة بحرية لا يستهان بها. 
 
 وأن قوة جماعة الحوثي البحرية تعزز قوة ايران البحرية ونفوذها في البحر الأحمر وباب المندب .
 
نجاح كبير للتوجه الإيراني نحو آسيا
 
نستطيع القول بأن إيران بعد راهنت كثيرا على دور أوربي قد يئست من هذا الدور بعد أن تقاعست الدول الأوربية عن الوفاء بالتزاماتها التي قطعتها لإيران للحفاظ على الاتفاق النووي وان إيران بدأت تتجه نحو الشرق لمحاولة كسر الحظر الأمريكي وفتح أبواب جديدة ومجالات من التعاون والتنسيق وخلق جبهة عالمية ترفض العقوبات الأمريكية ضدها وتمد جسور العلاقات والتعاون الاقتصادي لتؤكد إيران أنها تمتلك خيارات وبدائل عديدة وأن خصوما لن ينجحوا في تركيعها وحصارها. 
 
ومن المؤكد بأن زيارة روحاني لليابان حققت نتائج إيجابية إذ كسرت العزلة السياسية الدولية التي تحاول بعض القوى فرضها على إيران كما أنها فتحت مسارا جديدا في طريق المفاوضات بين واشنطن وطهران والتي من المؤكد ستستمر لفترة طويلة ولن تكون سهلة. 
 
لقد استطاعت طهران ايصال رسالتها لواشنطن عبر طوكيو وتنتظر الآن الرد الأمريكي كما أن طهران أوصلت رسالتها لليابان ونددت بالعقوبات الأمريكية المفروضة عليها وأكدت رغبتها بعودة التعاون الاقتصادي مع طوكيو ووضعت الكرة في ملعب القيادة اليابانية التي ستحاول الموازنة بين مصالحها الكبيرة مع واشنطن ومصالحها وحاجتها للنفط والغاز الإيراني صحيح أن هذه الزيارة لم تحقق الكثير من الأهداف وخصوصًا في المجال الاقتصادي لكن إبداء اليابان رغبتها بالاستثمار والتعاون في ميناء جابهار الإيراني. 
 قد تكون البداية ومجرد فاتحة لتعاون اقتصادي كبير بين البلدين خاصة إذا نجحت الوساطة اليابانية بين واشنطن وطهران وتم ابرام اتفاق بين البلدين كما أن الرئيس الإيراني قد وظف حضوره في القمة الإسلامية المصغرة في كوالالمبور بماليزيا بحضور قيادات تركيا وقطر وماليزيا وأجرى محادثات مع قيادات هذه الدول ودعاها لزيارة إيران وتم بحسب روحاني " اتخاذ قرارات جيدة للتعاون بين هذه البلدان كما أكد قادة هذه البلدان على عدم قانونية العقوبات الامريكية أحادية الجانب والمفروضة ضد إيران إضافة إلى أن إيران بحضورها في القمة الإسلامية أكدت على ثقلها السياسي ونفوذها الإقليمي وأنها رقم صعب وفاعل في العالم الإسلامي ولا يمكن تجاوزها في أي تحالف إسلامي يهدف إلى جمع شتات العالم الإسلامي نحو آفاق من التعاون والتكامل .
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة