الجمعة, 20 ديسمبر, 2019 02:38:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات ومواقع

تواصل القمة الإسلامية لليوم الثاني على التوالي فعالياتها، وذلك لإيجاد الحلول العملية للمشاكل التي تواجه العالم الإسلامي.
 
وتناولت جلسة اليوم الجمعة، موضوع التعليم في الدول الإسلامية، التي أكد فيها وزير التعليم الماليزي، مازلي بن مالك، أهمية إقامة شراكات جديدة بين الدول الإسلامية في مجال التبادل الطلابي.
 
وأشار إلى تجربة بلاده في النهوض بالتعليم، موضحًا بأنهم "تمكنوا من الوصول إلى المراتب الأولى بقائمة أفضل الجامعات في العالم بالسنوات الماضية".
 
وتحدثت عضوة بمجلس الشورى القطري، هند بنت عبد الرحمن المفتاح، عن التجربة القطرية في النهوض بالتعليم.
 
وأوضحت بأن بلادها "شرعت بالتسعينيات في تنفيذ مبادرات إصلاحية بالمجال التعليمي بإنشاء مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، التي تدعم تحول قطر من اقتصاد يعتمد على النفط إلى اقتصاد معرفي.
 
وكان الخميس الماضي قد انطلقت الجلسة الأولى للقمة الإسلامية المصغرة في العاصمة الماليزية، التي تقام تحت عنوان "دور التنمية في تحقيق السيادة الوطنية"، بحضور زعماء كل من ماليزيا وتركيا وقطر وإيران وتغيب باكستان. 
 




الحرية