عالقون يمنيون بأحد مطارات الإمارات ترفض السفارة التواصل معهم     منظمة سياج تدعو القضاء لإنصاف ضحايا مجزرة سجن النساء بتعز     في الذكرى 5 لاختطافه.. حزب الإصلاح يطالب الأمم المتحدة الضغط للإفراج عن السياسي محمد قحطان     في الذكرى الخامسة لاختطافه.. حملة إلكترونية للمطالبة بالكشف عن مصير السياسي اليمني محمد قحطان     130 ألف معلم في مرمى الاستقطاعات غير القانونية لحوافزهم بصنعاء     المجاز في القرآن الكريم     نائب في البرلمان يكشف حقائق حول مخططات القوات المرابطة في الساحل الغربي     وكالة دولية تعلن عن أول حالة إصابة بكورونا في اليمن (صورة)     محاولة اغتيال أمين جمعان القيادي بحزب المؤتمر وحالته حرجة     الجيش يسيطر على جبل هيلان الاستراتيجي موقع إطلاق الصواريخ نحو مأرب     أهم قراء لمسارات عاصفة الحزم.. حرب الحلفاء الممنوعة من الحسم     مليشيا الحوثي تستعرض أعمالها القتالية ضد السعودية خلال 2020     فرنسا تحذر من أسوء أسبوعين قادمين في مواجهة كورونا     مليشيا الانتقالي بعدن تنهب سيارات إسعاف مقدمة من الصحة العالمية     قيادي مقرب من المقاومة الفلسطينية يسخر من مبادرة عبدالملك الحوثي    

اللواء عدنان الحمادي

الإثنين, 02 ديسمبر, 2019 10:48:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أثار مقتل قائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي ردود فعل واسعة رسمية وشعبية. فالتوقيت والظرف الذي تعيشه تعز بشكل خاص واليمن بشكل عام جعل لمقتله حساسية كبيرة.
 
ورغم أن الأخبار حتى اللحظة تؤكد مقتله على يد شقيقه يدعى "جلال" في خلاف شخصي داخل منزله بريف تعز إلا أن سيل الشائعات ومحاولة الاصطياد في المياه العكرة كما هي العادة تحاول أن تعبث بهذا الحادث وتذهب به بعيدًا، وذلك عادة المطابخ ومروجي الشائعات من أعداء تعز.  
 
السياسيون اليمنيون ابتداء من الرئيس هادي ونائبه ورئيس الوزراء وعدد من الوزراء ورئيس مجلس النواب والأحزاب والشخصيات الاجتماعية، جميعهم تناولوا هذه الحادثة وعزوا الوطن وتعز بهذا المصاب الكبير. كما أن بيان محور تعز هو الأخر تناول هذه الحادثة وأكد مقتله على يد شقيقه وأشار إلى أن تعز تعرضت اليوم لضربة قاتلة وأن رحيله فاجعة بحجم وطن. 
 
بمثل هذا الرحيل ومثل هذه الأحداث يتحتم على الجيش والشرعية قبل ذلك حسم الجدل سريعاً، وتشكيل لجنة تحقيق وإعلان نتائجها للرأي العام؛ قطعا للبلبلة وإثارة الفتنة. فتعز تتعرض لمؤامرة كبيرة من الداخل والخارج، وتركيع هذه المدينة واستهدافها عمل يجري منذ سنوات وما الحصار الذي يحيط بها إلا واحدة من تجليات تلك المؤامرة. 
 
اللواء الحمادي كان من الشخصيات العسكرية التي وقفت في وجه الانقلاب منذ اللحظات الأولى، وكان من الشخصيات البارزة الأولى التي شكلت نواة الجيش الوطني، وانحاز للجمهورية واحترم شرفه العسكري، ورفض أن يتنازل أو يسلم أو يساوم في هذه القضية حتى أخر حياته. 
 
استطاع النظام السابق متمثلاً في علي عبدالله صالح في التأثير على كثير من الضباط وعلى قيادات عسكرية داخل تعز وخارجها في استمالتهم للانضمام إلى الانقلاب، وكان موقف شخصية عسكرية بارزة بحجم اللواء الحمادي واضح بكونه انحاز للمقاومة وضد الانقلاب وانحاز قبل ذلك لتعز وبقي ثابتا على ذلك الموقف حتى النهاية.  
 
 




تصويت

خمس سنوات منذ تدخل السعودية والإمارات بعاصفة الحزم في اليمن؟
  تحققت أهداف عاصفة الحزم
  لم تتحقق أهداف عاصفة الحزم
  التدخل لاحتلال اليمن


قضايا وآراء
الحرية