السبت, 30 نوفمبر, 2019 10:26:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

اكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بأن المشروع الاتحادي هو مشروع كل اليمنيين، وإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة القضية التي لا يمكن التخلي عنها. 
 
وقال في خطاب له بمناسبة الذكرى الـ 52 ليوم الاستقلال الوطني الـ 30 من نوفمبر، إن خيار السلام هو خيارنا الاستراتيجي، ولم تكن الحرب إلا ضرورة فرضها علينا دعاتها، وسنظل نمد يد السلام عند كل فرصة ومناسبة. 
 
وأشار إلى أن، الإيمان بعدالة القضية وشرف الهدف مثل سلاحاً لا يضاهيه في الميدان أي سلاح، ولهذا انتصرت رصاصة الثورة اليمنية التي كانت بداياتها من جبال ردفان الشماء وسمعت اصداءها أرجاء الوطن الكبير، واستجابت الجموع الهادرة لهذا الصوت المقاوم وهبت لمساندة الثورة وانتصرت لحركة التحرر الوطنية حتى تم تحقيق استقلال الوطن في الثلاثين من نوفمبر 1967 الذي كان امتداداً طبيعياً لنضالات أبطال ثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين".
 
واضاف الرئيس هادي" ليس أمامنا من خيار إلا مواصلة مشوار الصمود والوقوف في وجه المؤامرات ومواجهة المخاطر، متسلحين بعزم لا يلين ومسنودين بإرادة جبارة لشعب جبار وعظيم لا يعرف الاستسلام ولا يقبل الخضوع. 
 




الحرية