عالقون يمنيون بأحد مطارات الإمارات ترفض السفارة التواصل معهم     منظمة سياج تدعو القضاء لإنصاف ضحايا مجزرة سجن النساء بتعز     في الذكرى 5 لاختطافه.. حزب الإصلاح يطالب الأمم المتحدة الضغط للإفراج عن السياسي محمد قحطان     في الذكرى الخامسة لاختطافه.. حملة إلكترونية للمطالبة بالكشف عن مصير السياسي اليمني محمد قحطان     130 ألف معلم في مرمى الاستقطاعات غير القانونية لحوافزهم بصنعاء     المجاز في القرآن الكريم     نائب في البرلمان يكشف حقائق حول مخططات القوات المرابطة في الساحل الغربي     وكالة دولية تعلن عن أول حالة إصابة بكورونا في اليمن (صورة)     محاولة اغتيال أمين جمعان القيادي بحزب المؤتمر وحالته حرجة     الجيش يسيطر على جبل هيلان الاستراتيجي موقع إطلاق الصواريخ نحو مأرب     أهم قراء لمسارات عاصفة الحزم.. حرب الحلفاء الممنوعة من الحسم     مليشيا الحوثي تستعرض أعمالها القتالية ضد السعودية خلال 2020     فرنسا تحذر من أسوء أسبوعين قادمين في مواجهة كورونا     مليشيا الانتقالي بعدن تنهب سيارات إسعاف مقدمة من الصحة العالمية     قيادي مقرب من المقاومة الفلسطينية يسخر من مبادرة عبدالملك الحوثي    

الاربعاء, 27 نوفمبر, 2019 12:16:00 مساءً

اليمني الجديد - الجزيرة نت
قالت شبكة "سي إن إن" إن واشنطن بدأت إرسال محققين للسعودية والإمارات بشأن أسلحة أميركية الصنع نُقلت إلى متمردين ومليشيات انفصالية وعناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة في اليمن.

 
وأضافت - استنادا إلى رسالة من وزارة الخارجية الأميركية - أن وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين بدأتا منذ سبتمبر/أيلول الماضي إرسال فرق إلى دولة الإمارات للتحقيق في النتائج التي توصل إليها تقرير "سي إن إن" الذي كان وراء كشف تلك القضية.
 
وتابعت الشبكة الإخبارية الأميركية أن زيارة مماثلة لفرق من الوزارتين ستتم إلى السعودية خلال نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
وأوضحت أن قرار إرسال المحققين جاء بعد تأخر التحقيق المشترك بين الخارجية والبنتاغون، وذلك بسبب الاستجابات غير الكافية من الحليفين الخليجيين.
 
ونقل التقرير عن المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي تركي المالكي نفيه عدم تعاون الرياض وأبو ظبي مع واشنطن في هذا الشأن، وتشمل الأسلحة التي وقعت بأيدي جماعات مناهضة للحكومة اليمنية مدرعات "إم.آر.أي.بي.إس" (MRAPs).
 
وكانت سلسلة تحقيقات لشبكة "سي إن إن" كشفت عن أن المركبات المدرعة الأميركية التي بيعت إلى الإمارات والسعودية تم نقلها إلى مجموعات تشمل مقاتلين مرتبطين بالقاعدة، ومتمردين مدعومين من إيران، ومليشيات انفصالية، في انتهاك لاتفاقيات البلدين مع واشنطن.
اعلان
 
وورد في التحقيقات أن تلك الفصائل تحولت منذ ذلك الحين ضد القوات الحكومية اليمنية المعترف بها دوليا، والتي تدعمها الولايات المتحدة.
 
وقالت رسالة من الخارجية الأميركية إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تتوقع بعد تلك الزيارات الحصول على وصف كامل للظروف المتعلقة بالتخلص من هذه المعدات، وأي انتهاك محتمل للاتفاقيات.
 
على صعيد آخر، قال زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر إن الأزمة الإنسانية في اليمن يجب أن تنتهي.
 
وأضاف شومر في تغريدة له على تويتر أن أغلبية من الحزبين ساندت مرارا مسألة وقف الرئيس ترامب دعم حرب السعودية في اليمن.
 
وأكد شومر أن التشريع النهائي المتعلق بالدفاع يجب أن يتضمن مواد لإنهاء الحرب في اليمن.
* الجزيرة نت 

لمزيد من التفاصيل: أضغط هنا



تصويت

خمس سنوات منذ تدخل السعودية والإمارات بعاصفة الحزم في اليمن؟
  تحققت أهداف عاصفة الحزم
  لم تتحقق أهداف عاصفة الحزم
  التدخل لاحتلال اليمن


قضايا وآراء
الحرية