الاستخبارات العسكرية توقف صحفي يعمل بمكتب محافظ حضرموت والنقابة تدين     تركيا تفتتح مستشفى تم بنائه خلال 45 يوما لمواجهة فايروس كورونا     تعزيزات جديدة لدعم المتمردين بزنجبار قادمة من الساحل الغربي     مخاطر محتملة تهدد الأرض بعد اكتشاف المنخفض المغناطيسي جنوب الأطلسي     كورونا كسلاح جديد للسيطرة على العالم     عبدالفتاح مورو يتعزل الحياة السياسية بشكل نهائي     مصرع عناصر للمليشيا بمحافظة الجوف واستعادة أطقم عسكرية     احتجاجات بعدد من المدن الأمريكية بعد خنق شرطي لرجل أسود     المنخفض المداري بحضرموت يخلف وفيات وإصابات في يومه الأول     وزارة الصحة تعتمد وحدة صحية طارئة لعدن تصل الأربعاء     رمزي محروس يترأس اجتماع اللجنة العليا للطوارئ ومكتب الصحة بسقطرى     مقتل مسؤول أمني بمحافظة حضرموت بعبوة ناسفة     معارك دامية بأبين بعد فشل هدنة استمرت ليوم واحد     تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا في اليمن والحالات غير المعلنة ثلاثة أضعاف     تركيا تكشف عن طائرة قتالية مسيرة بمواصفات تكنولوجية فائقة الدقة    

الثلاثاء, 08 أكتوبر, 2019 10:41:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
تلقت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين صدى، بلاغات ومعلومات تؤكد ان الصحفي المختطف لدى جماعة الحوثي منذ 5 أعوام حارث حميد تعرض لتدهور مريع في نظره (رؤية العينين) وبات يعاني من صداع مستمر بسبب وانه يحتاج لإجراء عمليات جراحية للعيون.
 
وكشف البلاغ الذي تلقته منظمة صدى أن الصحفيين الآخرين وهم عبدالخالق عمران يعاني من انزلاق في العمود الفقري وعصام بلغيث أصبح مصاب بالرماتيزم بدأ تأثيره على القلب وتدهور النظر عنده بشكل كبير أيضا، وهشام طرموم بات مصاب بمرض الكبد وأكرم الوليدي مصاب بمرض بالسكر وقرحة المعدة، وهشام اليوسفي مصاب بحالة نفسية، وصلاح القاعدي مصاب بضعف حاد وسوء تغذية، وتوفيق المنصوري مصاب بمرض الكبد وتدهور النظر لديه ايضا.
 
وأدانت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين صدى استمرار اختطاف ١١ صحفي من قبل جماعة الحوثي منذ ٥ أعوام وتعرضهم للتعذيب الذي تسبب في كثير من الأمراض لهم اغلبها أمراض مزمنة.
 
وتدين المنظمة وتستنكر بشدة التعامل اللا إنساني الذي تتعامل به جماعة الحوثي مع المختطفين وتمنعهم من حقهم في الحصول على الرعاية الصحية والدواء والغذاء ناهيك عن انها تمنع عنهم الملابس التي تقدم إليهم من اهاليهم.
 
وتطالب منظمة صدى جماعة الحوثي بالإفراج الفوري عن الزملاء الصحفيين والالتزام بمعالجتهم وتعويضهم ما خسروه جراء سنوات الاختطاف التي عاشوها في سجونها تم خلالها حرمانهم من أبسط حقوقهم.
 
نطالب الأمم المتحدة ومنظمة الصليب الاحمر الدولي بتحمل مسؤوليتها الإنسانية والاخلاقية في الإفراج عن الزملاء ومنع استخدام الحوثيين لهم كورقة تفاوضية او محاولة استخدامهم كورقة رابحة للأفراج عن أسرى من قياداتها في صفقات تبادل مع الجيش الوطني .
 
نؤكد ان قضية الزملاء الصحفيين المختطفين انسانية بحتة ونرفض رفضا قاطعا التعامل مع قضيتهم على أنها سياسية او ورقة من أوراق الحرب.
 
نناشد العالم ومنظمة الأمم المتحدة وامينها العام ومبعوثه الخاص إلى اليمن ومنظمات المجتمع المدني الدولية والمحلية ان يسهموا بشكل فعال في حماية الصحفيين اليمنيين وان يضاعفوا جهود التعاون مع الصحفي اليمني ورعايته لينتصر على الوضع السيء الذي يعيشه ويعانيه.
 
نشيد بكل الجهود الايجابية التي تبذل من أجل الصحفي اليمني والحريات الصحفية والاعلامية في بلادنا ونشد على أيدي الصحفيين والإعلاميين مواصلة النضال والكفاح من أجل واقع افضل للصحافة.
 
 





قضايا وآراء
الحرية