الإثنين, 01 يوليو, 2019 06:46:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
رحبت السفارة اليمنية في واشنطن بمشروع قرارين قدمهما عضوان في الكونجرس الأميركي يدينان مليشيات الحوثي بانتهاك حقوق الإنسان والتمييز وممارسة العنف المفرط ضد اليمنيين.
 
وقال بيان صادر عن السفارة حصل "اليمني الجديد" على نسخة من الترجمة "إن  السفارة ترحب بمشروع القرارين الذين قدمهما عضوا الكونجرس الأمريكي، النائب "ويل هيرد
 والسيناتور توم كوتون" يدينان ميليشيا الحوثي بسبب انتهاكاتهم لحقوق الانسان والعنف والتمييز ضد المدنيين.
نص البيان.
ترحب سفارة اليمن في واشنطن بمشروع القرارين الذين قدمهما عضوا الكونجرس الأمريكي، النائب ويل هيرد والسيناتور توم كوتون، ويدينان ميليشيا الحوثي بسبب انتهاكاتهم لحقوق الانسان والعنف ضد المدنيين في اليمن وعلاقتهم مع إيران.
 
لقد ارتكب الحوثيون الآلاف من الجرائم منذ بدء الصراع في عام 2014 حيث قاموا بزراعة أكثر من مليون لغم تسبب في تشويه وقتل الكثير من الابرياء ، كما قاموا بتجنيد الآلاف من الأطفال  بالإكراه و إغرائهم بالمال ، وتمزيق العائلات وإلحاق الأذى العميق بجيل كامل من الشباب.
 
الحوثيين قاموا بالعبث المساعدات الإنسانية والإمدادات الغذائية الضرورية وحرمان المستحقين ، مستغلين إمدادات المساعدات الانسانية بدرجة كبيرة، حيث قام برنامج الأغذية العالمي بإيقاف المساعدات الغذائية في العديد من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.
 
وقد لعبت إيران دورًا رئيسيًا وغير أخلاقي في هذا الصراع من خلال توفير وتقديم الأسلحة والذخيرة والتدريب العسكري وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار وقدرات الصواريخ البالستية بشكل غير قانوني لميليشيات الحوثي.
 
في الآونة الأخيرة، صعدت إيران من موقفها العدواني في المنطقة من خلال مهاجمة ناقلات النفط الأجنبية وحتى الطائرات الأمريكية بدون طيار.
 
وفي ضوء هذه التهديدات الخطيرة وتحدي الاستقرار والسلام في المنطقة، نحث الكونغرس الأمريكي على إصدار هذه القرارات وإدانة إيران بسبب نشاطها التخريبي في اليمن والمنطقة.
 
لا يمكننا السماح للنظام الايراني بالاستمرار في مسار الحرب الذي تسير فيه واستخدامها اليمن كمنصة لها والحوثيين كوكيل يمثل ثورتها العنيفة.
 
لقد قامت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بانتهاك القانون الدولي لحقوق الإنسان وارتكاب جرائم حرب بهدف نشر ايديولوجيتهم العنيفة والمعادية للسامية"
 
ومن أجل التوصل إلى حل سلمي وسياسي في اليمن، يجب على الولايات المتحدة ان تستمر في جهودها وأن تمارس أقصى قدر من الضغط الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي على الحوثيين لجلبهم إلى طاولة المفاوضات.
 
نحث جميع أعضاء الكونغرس الى تبني صدور القرارين ودعم الحكومة اليمنية في سعيها لاستعادة السلام والاستقرار في البلاد".





قضايا وآراء
انتصار البيضاء