مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

قوة من الشرعية اليمنية

الأحد, 28 أبريل, 2019 05:19:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

دكت قوات الجيش الوطني مسنودين برجال المقاومة، بالمدفعية مواقع وتجمعات للمتمردين الحوثيين في شمال محافظة الضالع جنوب اليمن.
 
 وبحسب مصادر عسكرية فأن القصف المدفعي، تركز في منطقة يعيس شمال مريس وجبل قرحة المطل على منطقة العود شمال غربي مديرية قعطبة.
 
وأسفر القصف عن مصرع 17 عنصراً من مسلحي جماعة الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، سبعة منهم قُتلوا في جبهة العود، فيما أصيب خمسة عشر آخرون.
 
وفي السياق ذاته، ذكر المصدر أن اثنين من قيادات الحوثي الميدانية وقعا في الأسر أثناء محاولتهما التسلل إلى إحدى مواقع الجيش اليمني في جبهة مريس بالضالع.
 
وأضاف المصدر، أن 300 عناصر آخرين من المتمردين الحوثيين، تم أسرهم، خلال أسبوع من المعارك في جبهات محافظة الضالع.
 
وأفاد مصدر عسكري يمني بأن من بين الأسرى الحوثيين قيادات ميدانية بارزة وضباطا عسكريين، قائلاً: إنهم وقعوا في قبضة الجيش خلال المعارك التي خاضها الجيش الوطني الأسبوع الماضي في جبهات مريس والعود والحشا شمال وغرب الضالع.
 
وذكر المصدر أن من بين الأسرى عدداً من الأطفال الذين زجت بهم قوات جماعة الحوثي الانقلابية في جبهات القتال بعد عمليات استقطاب واسعة تنفذها في المدارس والمناطق الواقعة تحت سيطرتها.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء