الثلاثاء, 23 أبريل, 2019 07:58:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

كانت تلهث وهي تقطع أزقه والشوارع والإحياء الواحد تلوى الأخر، في ساعات الفجر الأولى، وكان الخوف ينهش في جسدها فزعاً من تدرك الخاطفين لها الذين احتجزوها في قاعة منزل مقيدة القدمين والذراعين طيلة اختطافها. ولأشريك لها إلا الظلام وأعمدة منزل مخيفة.
 
رحلة طويلة استمرت 10 ساعات سيرا حافية القدمين والدماء تسيل منها، للتمكن الطفلة البالغة من العمر عشر أعوام من الوصول إلى أول منطقة في جنوب صنعاء حي "دار سلم".
 
استنجدت الطفلة غدير بالأهالي في المنطقة لكنها ضلت قرابة 48 ساعة تصارع من اجل  استعادة ذاكرتها التي أسعفتها بتذكر رقم والدها، بدورهم الأهالي تواصل مع والد الفتاة المخطوفة الذي هو الأخر استدرك المكان الذي تتواجد فيه ابنته المخطوفة.
 
"غدير محمد غانم الصبري" قصة طفلة تمكنت من الهرب على عصابة اختطفتها على متن باص صغير مطلع آذار مارس المنصرم، من إمام مدرستها الكائنة في حي عصر، واحتجزتها في بدروم منزل لم تعرف مكانة، بمساعدة من إحدى المتواجدات في المنزل الساعة الخامسة بعد صلاة الفجر.
 
تروي الطفلة غدير أن الفضل في هروبها من العصابة التي خطفتها يكمن في مساعدة إحدى القاطنات في منزل الخاطفين.
 
وبحسب ما ذكرت الطفلة غدير فأنها ظلت تمشي قرابة 10 ساعات من المكان الذي سجنت فيه حتى وصلت منطقة دار سلم جنوب العاصمة صنعاء، وطلبت المساعدة من الأهالي لإيصالها إلى والدها، بعد ان تفطرت قدميها.
 
من جانبه قام والد الطفلة غدير بإبلاغ السلطات في صنعاء، وعلى الفور بأشرات الأجهزة الأمنية بالتحقيقات واخذ كافة أقوال الطفلة لمعرفة إي تفاصيل أو معلومات عن مكان العصابة.
 
تقول الطفلة غدير أنها لم تتمكن من معرفة المكان الذي اختطفت إليه أو حتى معرفه سبب اختطافها، فقد كانت تتعرض للضرب إذا صرخت أو طلبت إرجاعها إلى والديها
 
وبحسب الطفلة فأن أربعة أشخاص مجهولين على متن باص صغير قاموا بتوقف أمام غدير واقدموا على بتغطية وجهها بقماش ابيض اثناء ذهابها إلى المدرسة في منطقة #عصر 
 
وتشير الطفلة أن من بين أفراد العصابة التي اختطفتها من أمام مدرستها نساء.
 
إلى ذلك قالت الأجهزة الأمنية أنها الأمنية باشرت التحري في مناطق مختلفة في صنعاء ضواحيها، وخاصة الأماكن المشتبه فيها حتى يتم العثور على عصابة التي اختطفت الطفلة غدير مستدلة بأقوال الطفلة التي تمكنت من الفرار.
 
تجدر الإشارة إلى أن غدير الصبري ذات العشر سنوات قد اختطفت من قبل عصابة قبل وصولها إلى مدرستها في حي عصر منذُ مطلع آذار مارس المنصرم.
  
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء