ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

الثلاثاء, 09 أبريل, 2019 03:50:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

اجتماع الرئيس عبدربه منصور هادي، أمس الاثنين، مع قيادات الأحزاب ورؤساء الكتل البرلمانية، لحسم ملف هيئة رئاسة مجلس النواب والقوائم المرشحة لموقع نائب لرئيس المجلس النواب، المزمع عقد جلسته في حضرموت جنوب شرقي اليمن، نهاية الأسبوع الجاري، بحسب مصادر برلمانية.
 
المصادر قالت أن الاجتماع أقر مقترح سابقاً ينص على أن يكون رئيس المجلس من حزب المؤتمر الشعبي العام بالإضافة الى أحد نواب رئيس المجلس، ونائب عن حزب التجمع اليمني للإصلاح، ونائب عن بقية القوى السياسية الممثلة في البرلمان.
 
وإشارات المصادر إن الرئيس هادي سيعقد، اليوم الثلاثاء، لقاء بقيادات حزب المؤتمر لحسم أسماء مرشحي الحزب لموقعي الرئيس ونائب، فيما سيقدم حزب التجمع اليمني للإصلاح مرشحه لموقع نائب، وكذلك بقية القوى التي ستتقدم إلى الرئيس بمرشحها لموقع نائب لرئيس المجلس.
وفي السياق أفادت ذات المصادر أن السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر وعدد من مسؤولي انضموا إلى اللجنة الخاصة إلى الاجتماع لنقاش الترتيبات اللوجستية والأمنية.
ومن المتوقع أن يتجه النوّاب المتواجدون في الرياض يوم الأربعاء إلى مدينة سيئون بينما ستعقد الجلسة يوم الخميس.
 
وعن الأسماء المتوقعة قال المصدر أن القائمة التي تم تداولها خلال الأيام الماضية قد تم تسريبها "ربما بهدف الوقيعة بين المكونات السياسية، أو حتى داخل الأحزاب نفسها وتحديداً حزب المؤتمر الشعبي العام".
 
هذا ووصلت إلى مدينة سيئون بوادي حضرموت مطلع الأسبوع الجاري، قوة عسكرية سعودية ضخمة تضم معدات ثقيلة ومتطورة للمساعدة في تأمين انعقاد المجلس، بعد إن أعاقت الإمارات ومجموعات مسلحة مدعومة منها انعقاد المجلس في العاصمة المؤقتة عدن.
 
ويوم الاثنين وصل اللواء فرج البحسني محافظ حضرموت إلى مدينة سيئون للإشراف على الترتيبات الجارية لاستقبال أعضاء البرلمان.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء