ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

السبت, 16 مارس, 2019 06:40:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

كشفت مصادر إعلامية اليوم السبت، عن صدور حكماً قبلياً يدين دولة الإمارات وقوات النخبة الشبوانية التابعة لها بقتل تسعة أفراد بمديرية مرخة السفلى، في شبوة جنوب شرقي اليمن، مطلع العام الجاري.
 
وبحسب المصادر فأن لجان الوساطة القبلية وممثلين عن كلٍ من قوات "النخبة" التي تدعمها الإمارات وقبائل السادة من آل المحضار بمنطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى، في شبوة، أنهت أعمالها بإعلان حكم قبلي بدفع أبوظبي تعويضات لأبناء القبيلة، أمس الجمعة.
 
الاتفاق الذي أعُلن من مشايخ القبيلة، بناء على تفاهمات توصل إليها الوسطاء ينص على أن تلتزم دولة الإمارات بدفع تعويضات مالية تقدر 64 مليون ريال سعودي أي ما يتجاوز (17 مليون دولار أميركي)، تعويضاً للقبيلة عما لحق بها من أضرار جراء هجوم قوات "النخبة الشبوانية" على قرية الهجر، والذي نتج عنه سقوط العديد من القتلى والجرحى بالإضافة إلى خسائر مادية، في مقابل إلزام القبيلة بتسليم المعدات والآليات العسكرية التي استولى عليها مسلحو القبيلة خلال المواجهات.
 
واندلعت اشتباكات عنيفة في الرابع من يناير من العام الجاري، بين قوات ما تسمى بالنخبة الشبوانية التابعة للإمارات و مسلحين من أهالي المنطقة ليُقتل منهم تسعة أشخاص واثنان من أفراد "النخبة الشبوانية"
 
وبحسب مراقبين فأن إدانة دولة الإمارات يعتبر اعترافاً بالخطأ بحق القبيلة، بعدما حاولت بعض وسائل الإعلام المدعومة من الإمارات، تصوير المواجهات بأنها دارت مع مطلوبين متهمين بالانتماء لتنظيم "القاعدة".
 
واولى المراقبين أن قبول الإمارات بالحكم القبلي اليمني دليلاً جديداً على أن هذه القوات تابعة لأبوظبي وتمثل سياساتها وتمتثل لأوامرها بعيداً عن الحكومة اليمنية وأجهزتها الرسمية.
 
وتعتبرقوات "النخبة الشبوانية"، الذراع الإماراتية في محافظة شبوة الجنوبية النفطية، على غرار "النخبة الحضرمية" في حضرموت، وقوات "الحزام الأمني" في عدن ومحيطها، وسبق أن أشارت العديد من التقارير إلى انتهاكات واسعة تمارسها هذه القوات.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء