ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

غوتيريس التقى بومبيو في واشنطن

السبت, 16 مارس, 2019 06:06:00 مساءً

اليمني الجديد - الأناضول

 
أكدت الأمم المتحدة، الجمعة، ضرورة أن تدعم كافة الأطراف المعنية العملية السياسية التي يقودها مبعوث المنظمة الدولية الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، بغية التوصل إلى حل سلمي للأزمة، وذلك رداً على تصريحات لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو رفض فيها "فرض قيود" على الدعم الأميركي للتحالف السعودي الإماراتي. 
وأعلن بومبيو، في تصريحات، رفض إدارة الرئيس دونالد ترامب "فرض قيود على المساعدات الأميركية لقوات التحالف، الذي تقوده السعودية في اليمن، و"ذلك حتى يتمكن من هزيمة جماعة الحوثي المدعومة من إيران". 
 
وعن موقف الأمين العام من تصريحات بومبيو، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك: "موقف أنطونيو غوتيريس يتمثل في ضرورة أن تدعم كافة الأطراف العملية السياسية التي يقودها غريفيث". 
 
وأضاف: "نحن منخرطون بشكل إيجابي مع الولايات المتحدة الأميركية بشأن الملف اليمني، ونعتقد أنهم (يقصد الأميركيين) يدعمون جهود غريفيث، وهذا ما تأكد خلال الاجتماع الذي عقده الأمين العام مع وزير الخارجية الأميركي أمس". 
 
والخميس، التقى غوتيريس وبومبيو في العاصمة الأميركية واشنطن وبحثا عدداً من القضايا، بينها الأوضاع في اليمن وفنزويلا. 
 
سفينة مساعدات أممية للحديدة
 
وفي سياق متصل، أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، وصول أول سفينة حاويات تابعة لها محملة بالمساعدات الإنسانية إلى ميناء الحديدة في اليمن، للمرة الأولى منذ 10 شهور. 
 
وقال المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي إرفيه فيروسيل إن السفينة تمكنت من تفريغ حمولتها في الميناء بعد شهور من المحاولات والجهود للسماح بذلك. 
 
وأضاف، في بيان، أن "انقطاع وصول السفن المحملة بالحاويات إلى ميناء الحديدة منذ مايو/أيار 2018 أدى إلى تحويل جميع المساعدات الغذائية المعبأة، التي تُنقل بحراً، إلى ميناء عدن". 
 
وأوضح أن "هذا الانقطاع لم يؤثر على باقي مساعدات البرامج الأخرى (لمنظمات ومؤسسات)، حيث تدفقت شحنات البضائع من القمح والحبوب بانتظام إلى ميناء الحديدة خلال الأشهر القليلة الماضية". واستدرك قائلاً "نظراً لأن ميناء عدن أصغر بكثير من الحديدة، فقد أصبح مزدحماً بسرعة، ولتخفيف الازدحام، بدأ البرنامج أيضاً استخدام ميناء صلالة في عُمان". 
 
وتابع: "يرحب برنامج الأغذية العالمي بعودة الحاويات الإنسانية التابعة له إلى ميناء الحديدة الذي يمر منه 70 بالمائة من المواد الغذائية التي يستوردها اليمن".
 
وأشار إرفيه فيروسيل إلى أن سفينة المساعدات جلبت 440 حاوية من الزيوت النباتية إلى ميناء الحديدة من صلالة. وأردف "عادت السفينة إلى صلالة في رحلة ثانية وتم تحميلها بـ481 حاوية تحتوي على نحو 8300 طن من الخضراوات والنفط، وصلت هذا الأسبوع".
 
واستطرد أنه من المتوقع، بعد هذه الرحلة الثانية، أن تبدأ السفينة "إم في إلينا" طريقاً جديداً لنقل مزيد من الشحنات الإنسانية، التي يشحنها البرنامج إلى الحديدة من موانئ أخرى.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء