الحديدة

السبت, 09 فبراير, 2019 11:05:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

 
أفادت مصادر حكومية اليوم السبت، عن عدم توصل اطراف النزاع في اليمن إلى حل بشأن الوضع في مدينة الحديدة غربي البلاد وفق اتفاق السويد الذي رعته الأمم المتحدة.
 
وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر خاصة بها، أن ما تم التوصل إلية مع المتمردين الحوثيين خلال الاجتماعات المشتركة الأخيرة للجنة تنسيق إعادة الانتشار، برئاسة الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد مجرد «مقترح جزئي لا يزال قيد الدراسة».
 
 وكشف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة انتهاء اجتماعات الجولة الثالثة على متن السفينة الأممية قبالة ميناء الحديدة بين ممثلي الحكومة وجماعة الحوثي بعد التوصل إلى اتفاق مبدئي حول إعادة تنسيق الانتشار.
وقال أمس الجمعة، إن الاجتماعات انتفضت للتشاور بين ممثلي الطرفين مع قياداتهما.
 
في المقابل قال الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني العميد عبده مجلي "إن الجيش على أهبة الاستعداد وفي جاهزية قتالية عالية للحسم العسكري في جبهة الحديدة ي حال فشل المفاوضات الجارية وعدم قبول المتمردين بالحل السلمي وصدرت التوجيهات للجيش بذلك".
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة مأرب قال فية، "ان الجيش إلى حد الآن ملتزم بقرار الهدنة بمحافظة الحديدة بناء على توجيهات الرئيس هادي، لكن لن يقف دوماً مكتوف الأيدي إزاء الخروقات".
 
 وأضاف مجلي "ان المفاوضات الاخيرة عرت المتمردين وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول الراعية أن تقوم بالضغط على مليشيات الحوثي لتنفيذ الاتفاقات وتسليم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، او تسميتها معرقلة لعملية السلام والسماح باستكمال الحسم العسكري".
 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء