حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي    

السبت, 02 فبراير, 2019 09:53:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

 
شهدت محافظة الحديدة غربي اليمن، السبت، معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني من جهة ومسلحي جماعة الحوثي الانقلابية من جهة أخرى، رغم اتفاق وقف إطلاق النار.
 
وبحسب المتحدث باسم قوات العمالقة " مأمون المهجمي"، فأن المتمردين الحوثيين شنوا هجوماً عنيفاً على مواقع القوات الحكومية (الليلة الماضية)، جنوبي وشرقي المدينة، لتندلع مواجهات عنيفة بين الطرفين.
 
 
واتهم المهجمي الحوثيين بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ في 18 ديسمبر الماضي، وإن ذلك سبقه أكثر من 750 انتهاكا حوثيا، بحسبه.
 
وأشار إلى إن قتالاً عنيفاً اندلع على مشارف المدينة، في الجهة الجنوبية والشرقية، وأدى إلى سقوط قتلى من الحوثيين، وأن وتيرة القتال هدأت عند ساعات الصباح الأولى، السبت.
 
إلى ذلك أفاد المهجمي بأن قوات التحالف العربي جنوب الحديدة، قصف بصواريخ موجهة مخزناً للأسلحة تابعاً للحوثيين في سوق الحلقة، شرقي مدينة.
 
من جهة، أفاد سكان محليون، أن سلسلة انفجارات عنيفة هزت الأحياء الجنوبية والشرقية لمدينة الحديدة، في ظل تبادل نيران كثيف في شارع الخمسين وحي 7 يوليو (شرقي).
 
وفي 2 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أطلقت القوات اليمنية عملية عسكرية جديدة، في استئناف حملة ميدانية واسعة، انطلقت منتصف العام الماضي، للسيطرة على مدينة الحديدة الساحلية ومينائها الاستراتيجي الواقعين تحت سيطرة المتمردين الحوثيين.
 
ومنذ بدء العمليات نزح عشرات آلاف اليمنيين من مناطق المعارك إلى محافظات يمنية أخرى بينها صنعاء، أو داخل المناطق الآمنة بمحافظة الحديدة.
 
لكن الأمم المتحدة تدخلت وأوقفت الهجوم على المدينة التي تخضع لسيطرة الحوثيين، فيما تتمركز القوات الحكومية على مشارفها الجنوبية والشرقية، لتعلن عن مشاورات السويد (6-13 ديسمبر/ كانون الأول الماضي)، التي انتهت باتفاق حول الوضع في المدينة.
 
وقضى الاتفاق بالوقف الفوري والسامل لإطلاق النار، وانسحاب الطرفين إلى خارج المدينة، فيما تتسلم السلطات المحلية إدارة المدينة، ومينائها الاستراتيجي الذي يستقبل قرابة 75% من واردات اليمن والمساعدات الإغاثية.
 
لكن مع مرور أكثر من 50 يوماً، فشلت الأمم المتحدة في تطبيق الاتفاق.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ