الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين    

السبت, 12 يناير, 2019 08:56:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

كشف السكرتير الصحفي للرئيس اليمني السابق أسباب تحالف حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس السابق علي عبدالله صالح مع جماعة الحوثي الانقلابية.
 
جاء ذلك في مقابلة صحفية للصوفي عضو الأمانة العامة لحزب "المؤتمر الشعبي العام" لوكالة "سبوتنيك" الروسية.
 
وقال الصوفي في حديثة للوكالة الروسية، "إن صالح كان يبحث عن همزة وصل تربطه بأطراف اللعبة السياسية وتحديدا السعودية، وأنه "حاول أن يرسل رسائل إلى المملكة، ولكنه لم يتلق أي ضمانات بأن يكون حليفا يعتمد عليه"، وفق قوله.
 
وبشأن الإمارات قال الصوفي أن أبوظبي كانت كانت تنقل رسائل صالح إلى المملكة، لكنه لم يلق الرد المناسب، حيث وجد نفسه لاحقا مدفوعا نحو تحلفات ارتجالية وغير مخطط لها، مشيرا إلى أن صالح فرض على نفسه "انتحارين سياسي وعسكري".
 
وأضاف: "كانت المعادلة الوطنية كلها تقتضي إما أن يتورط هو منفردا في مواجهة الحوثي نيابة عن كل القوى السياسية، ما يعني عملية انتحارية عسكريا أو يتحالف معهم وكان ذلك أيضا انتحارا سياسيا، فاختار الانتحار السياسي على العسكري".
 
وفي السياق ذاته ذكر الصوفي، إن جماعة الحوثي الانقلابية كانت تخطط لقتل علي عبد الله صالح بنفس سيناريو إعدام رئيس العراق السابق صدام حسين، مشيرا إلى أن رد صالح على هذه الأنباء كان غريبا.
 
وبحسب الصوفي، إنه كان حاضرا مع مجموعة أخرى من قيادة الحزب عندما سمع صالح أن الحوثيين يحضرون لتنفيذ سيناريو إعدام صدام معه، وكنا نتكلم عن الحصار المضروب حوله، "وقلنا له إن الحوثيين سيجعلونك تنتظر ساعتك، فإما أن تتحرك وإما أن يُقضى عليك، وكان هناك شخص، أحتفظ باسمه، جاءنا بأخبار أن الحوثيين أعدوا في منطقة الفرقة الأولى مدرعة ما يشبه المحكمة والمشنقة التي أعدت لإعدام صدام حسين، لكن صالح رد مفرطا في الضحك وقال: "أعرف أن علاقتي بهم ستنتهي بطريقة درامية".
 
وقتل علي عبد الله صالح ، في شهر كانون الأول/ ديسمبر على يد جماعة الحوثيين المدعومين من إيران.
 
وبقي صالح على رأس الهرم السياسي في اليمن مدة 33 عاما، قبل أن يتنحى في عام 2012، بعد قيام ثورة ضده، وتحالف صالح مع الحوثيين ضد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي تولى الحكم خلفا له.
 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء