عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

السبت, 12 يناير, 2019 08:56:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

كشف السكرتير الصحفي للرئيس اليمني السابق أسباب تحالف حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس السابق علي عبدالله صالح مع جماعة الحوثي الانقلابية.
 
جاء ذلك في مقابلة صحفية للصوفي عضو الأمانة العامة لحزب "المؤتمر الشعبي العام" لوكالة "سبوتنيك" الروسية.
 
وقال الصوفي في حديثة للوكالة الروسية، "إن صالح كان يبحث عن همزة وصل تربطه بأطراف اللعبة السياسية وتحديدا السعودية، وأنه "حاول أن يرسل رسائل إلى المملكة، ولكنه لم يتلق أي ضمانات بأن يكون حليفا يعتمد عليه"، وفق قوله.
 
وبشأن الإمارات قال الصوفي أن أبوظبي كانت كانت تنقل رسائل صالح إلى المملكة، لكنه لم يلق الرد المناسب، حيث وجد نفسه لاحقا مدفوعا نحو تحلفات ارتجالية وغير مخطط لها، مشيرا إلى أن صالح فرض على نفسه "انتحارين سياسي وعسكري".
 
وأضاف: "كانت المعادلة الوطنية كلها تقتضي إما أن يتورط هو منفردا في مواجهة الحوثي نيابة عن كل القوى السياسية، ما يعني عملية انتحارية عسكريا أو يتحالف معهم وكان ذلك أيضا انتحارا سياسيا، فاختار الانتحار السياسي على العسكري".
 
وفي السياق ذاته ذكر الصوفي، إن جماعة الحوثي الانقلابية كانت تخطط لقتل علي عبد الله صالح بنفس سيناريو إعدام رئيس العراق السابق صدام حسين، مشيرا إلى أن رد صالح على هذه الأنباء كان غريبا.
 
وبحسب الصوفي، إنه كان حاضرا مع مجموعة أخرى من قيادة الحزب عندما سمع صالح أن الحوثيين يحضرون لتنفيذ سيناريو إعدام صدام معه، وكنا نتكلم عن الحصار المضروب حوله، "وقلنا له إن الحوثيين سيجعلونك تنتظر ساعتك، فإما أن تتحرك وإما أن يُقضى عليك، وكان هناك شخص، أحتفظ باسمه، جاءنا بأخبار أن الحوثيين أعدوا في منطقة الفرقة الأولى مدرعة ما يشبه المحكمة والمشنقة التي أعدت لإعدام صدام حسين، لكن صالح رد مفرطا في الضحك وقال: "أعرف أن علاقتي بهم ستنتهي بطريقة درامية".
 
وقتل علي عبد الله صالح ، في شهر كانون الأول/ ديسمبر على يد جماعة الحوثيين المدعومين من إيران.
 
وبقي صالح على رأس الهرم السياسي في اليمن مدة 33 عاما، قبل أن يتنحى في عام 2012، بعد قيام ثورة ضده، وتحالف صالح مع الحوثيين ضد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي تولى الحكم خلفا له.
 
 




غريفيث