اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين    

الخميس, 03 يناير, 2019 10:18:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

واصلت اللجنة المشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة اليمنية، اليوم الخميس، برئاسة قائد فريق المراقبين الأمميين باتريك كاميرت، اجتماعاتها، من دون إحراز أي تقدم ملموس، بحسب مصادر عسكرية.
 
وأفادت المصادر، أن اجتماعات مع رئيس فريق المراقبين الأمميين، لم تحرز أي تقدم نتيجة إصرار المتمردين الحوثيين على رفض الانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة".
 
وقدم الطرفين مقترحاتهما وخططهما الخاصة بإعادة الانتشار ووقف إطلاق النار بشكل كامل في محافظة الحديدة".
 
ونقش الطرفين في الاجتماعات أيضًا "ضرورة فتح ممرات إنسانية في الحديدة"، فيما اتهم "الحوثيين" بمواصلة خرق الهدنة بالتزامن مع الاجتماعات.
 
وأضافت المصادر أن الحوثيين "يصرون على تسليم موانئ ومدينة الحديدة إلى عناصر بديلة تابعة لهم، وهو الأمر الذي يناقض اتفاق السويد وترفضه الحكومة اليمنية".
 
ولفت إلى أن" هذا هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى عرقلة التوصل إلى أي اتفاق ملموس بخصوص حل الوضع في الحديدة".
 
ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، ولم تعلق الجماعة المتمردة حتى لحظة كتابة الخبر، غير أنهم سبق أن نفوا اتهامات مماثلة، وحملوا الحكومة مسؤولية عرقلة الحل.
 
 
إلى ذلك استأنفت أمس الأول الثلاثا اجتماعات اللجنة التي تضم 3 ممثلين عن الحكومة اليمنية ومثلهم من الحوثيين.
 
وفي 28 ديسيمبر الماضي، انتهت الاجتماعات الأولى للجنة ذاتها، بعد 3 أيام من محادثات لم تحرز أي تقدم ملموس.
 
وفي اليوم التالي، أعلن الحوثيون بدء انسحابهم من ميناء الحديدة تنفيذًا لاتفاق ستوكهولم، لكن الحكومة حذّرت من فشل الاتفاق، واتهمت الجماعة بالالتفاف عليه عبر "تسليم مسؤولية ميناء الحديدة إلى قوات موالية لها"، خلافًا لما ينص عليه الاتفاق.
 
وقبل أقل من أسبوعين، اعتمد مجلس الأمن قرارا يأذن للأمم المتحدة بنشر فريق لمراقبة وتسهيل تنفيذ اتفاقات العاصمة السويدية ستوكهولم.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ