الخميس, 03 يناير, 2019 12:42:00 صباحاً

اليمني الجديد - المكلا

ظنّ خمسة من راقصي الهيب هوب في اليمن أن مشكلاتهم ولّت بعد هزيمة متشددي تنظيم القاعدة في مدينة المكلا قبل نحو ثلاث سنوات على يد قوات ساندتها دولة الإمارات.
 
لكن قوات الأمن احتجزت لفترة وجيزة الأعضاء الخمسة بفريق “واكس أون” وحطمت أدواتهم ولم تفرج عنهم إلا بعد أن وقّعوا إقرارات بالتوقف عن رقص الهيب هوب في العلن.
 
وقال عضو الفريق سلمان باسواد “هم يقولون إن هذا غلط وحرام ودخيل على المجتمع”. وقال عضو آخر بالفريق يدعى محمد الأميري “العسكر عنيف جدا. كانت معاملتهم لنا كأننا إرهابيون”.
 
وذكر قائد الفريق محمد باسواد أن الحظر ذكّره بعهد تنظيم القاعدة الذي منع الرقص علنا. وأدار تنظيم القاعدة في جزيرة العرب  ما يشبه “الدويلة” في مدينة المكلا الساحلية بجنوب اليمن عامي 2015 و2016 قبل أن تلحق به قوات مدعومة من دولة الإمارات المشاركة في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، الهزيمة، وتستعيد المدينة من يده.
 
ومنذ طرد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، باتت المكلا هادئة إلى حد بعيد. وعاود فريق واكس أون، الذي تشكل عام 2014 الظهور في 2016 بالرقص في حفلات التخرج والميلاد ومناسبات أخرى.
 
ويروق لليمنيين القدوم إلى الساحة الرئيسية في المكلا لمتابعة الراقصين وهم يؤدون ذلك النوع من الرقص بالمجان.
 
وقال باسواد إن سكان المكلا تقبلوا الفريق وعرضوا عليه المال لأداء الرقصات مما مكنه أحيانا من جمع 40 ألف ريال يمني (160 دولارا) من فقرة مدتها لا تزيد عن عشر دقائق.
 
وأضاف أن قوات الأمن لم تتحرك ضد الفرق الأخرى التي تؤدي الرقصات اليمنية التقليدية في الساحة.








قضايا وآراء
مأرب